23 آذار مارس 2017 / 10:49 / بعد 6 أشهر

طالبان تعزز قوتها بالسيطرة على منطقة رئيسية بجنوب أفغانستان

كابول (رويترز) - قال مسؤولون يوم الخميس إن مقاتلي طالبان سيطروا على منطقة سانجين الرئيسية في إقليم هلمند بجنوب أفغانستان بعد انسحاب قوات الأمن منها.

ومعظم هلمند، الذي يأتي منه أغلب محصول الأفيون الأفغاني المقدر قيمته بمليارات الدولارات، واقع بالفعل تحت سيطرة طالبان لكن اقتناص سانجين، حيث منيت القوات الأمريكية والبريطانية بخسائر فادحة، يؤكد نمو نفوذ طالبان في جنوب البلاد.

وقتل عشرات الجنود الأمريكيين والبريطانيين في القتال في سانجين في أعنف معارك خاضوها بعد التدخل العسكري الذي قادته الولايات المتحدة في 2001 وخسارة المنطقة توضح حجم التحدي الذي تواجهه الحكومة الأفغانية المدعومة من الغرب وشركاؤها الدوليون.

وواجهت القوات الأفغانية صعوبات في احتواء التمرد المسلح المنتشر منذ أنهت القوات الدولية عملياتها القتالية في 2014 وتركتهم يحاربون بمفردهم في أغلب المناطق.

وقال قاري يوسف أحمدي المتحدث باسم طالبان إن مقاتلي الحركة سيطروا على مقر الشرطة وعلى قاعدة عسكرية الليلة الماضية كما استحوذوا على كميات من المعدات العسكرية التي تركتها قوات الحكومة لدى تقهقرها.

وأضاف أن المنطقة تعرضت لقصف من قوات أجنبية بعد انسحاب القوات والشرطة الأفغانية مما أسفر عن دمار كبير للمباني والبنى التحتية.

ولم تستجب مهمة الدعم الحازم التي يقودها حلف شمال الأطلسي لطلب بالتعليق عما إذا كانت مشتركة في القتال أو قصف الموقع.

وقال عمر زواك المتحدث باسم حاكم هلمند إن قوات الأمن نفذت انسحابا تكتيكيا لمسافة ثلاثة كيلومترات من وسط المنطقة لتجنب حدوث خسائر في الأرواح بين المدنيين.

وأكد عبد المجيد أخونزادة نائب رئيس المجلس المحلي لهلمند أن ضربات جوية استهدفت المنطقة بعد الانسحاب لتدمير عتاد عسكري تركته القوات وراءها.

ومن المقرر أن يعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لاحقا عن استراتيجية جديدة بشأن أفغانستان.

وتشير التقديرات الأمريكية إلى أن قوات الحكومة الأفغانية تسيطر الآن على مساحة أقل من 60 في المئة من أراضي البلاد.

فيما تسيطر طالبان على مناطق شاسعة من الريف في البلاد لم تتمكن حتى الآن من الاحتفاظ بسيطرتها على أي عاصمة إقليم لأكثر من فترات وجيزة.

وفي قندوز، التي سقطت لفترة في يد طالبان في 2015، يسيطر مسلحون على مناطق حول المدينة حيث لا زالت قبضة الحكومة فيها ضعيفة. ويوم الخميس في أحدث هجوم داخلي قال مسؤولون إن شرطيا مارقا قتل تسعة من زملائه في نقطة أمنية.

كما وردت أنباء عن قتال عنيف بالقرب من ترين كوت عاصمة إقليم ارزكان في جنوب وسط أفغانستان التي كادت تسقط في يد مقاتلي طالبان العام الماضي.

إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below