الحكومة: العثور على جثتي محققين للأمم المتحدة في الكونجو

Wed Mar 29, 2017 3:13am GMT
 

من جو بافييه

أبيدجان (رويترز) - ذكر متحدث حكومي يوم الثلاثاء أن قرويين في جمهورية الكونجو الديمقراطية عثروا على رفات محققين من الأمم المتحدة ومترجمهما الكونجولي بعد أن اختفوا هذا الشهر في منطقة تعصف بها انتفاضة عنيفة.

وكان الأمريكي مايكل شارب والسويدية زايدا كاتالان ضمن مجموعة خبراء تراقب نظام عقوبات فرضه مجلس الأمن على الكونجو قبل اختفائهما في إقليم كاساي-سنترال.

وفي بيان صدر في نيويورك أكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش العثور على جثتي المحققين المفقودين منذ 12 مارس آذار وقال إن المنظمة الدولية ستفتح تحقيقا في الأمر.

وقالت الحكومة إن القرويين عثروا على الجثث الثلاث في موقع غير بعيد عن مكان اختفاء الخبيرين.

وأبلغت الشرطة السلطات في العاصمة كينشاسا يوم الاثنين وأرسلت فريقا يضم رئيس شرطة المنطقة إلى الموقع للتعرف على الجثث.

وقال وزير الاتصالات لامبرت ميندي لرويترز "أصبح الأمر مؤكدا الآن. إنهما المحققان. لقد تعرفنا على الجثة الثالثة في المقبرة معهما وهي لمترجمهما الكونجولي."

وكتب جون شارب والد مايكل على صفحته في موقع فيسبوك "علمنا أنه تم العثور على جثتين قوقازيتين في مقابر في منطقة البحث إحداهما لرجل والأخرى لامرأة."

وكتب أيضا "نظرا لعدم الإبلاغ عن فقد أي شخص قوقازي آخر في المنطقة فهناك احتمال كبير أن تكونا جثتي مايكل وزايدا."   يتبع

 
أفراد من قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في دورية في مركبة مصفحة في أحد شوارع كينشاسا عاصمة جمهورية الكونجو الديمقراطية يوم 20 ديسمبر كانون الأول 2016. تصوير توماس موكويا - رويترز.