شرطة بريطانيا توجه اتهامات لخمسة أشخاص بعد اعتداء وحشي على شاب

Mon Apr 3, 2017 1:11pm GMT
 

لندن (رويترز) - قالت الشرطة البريطانية يوم الاثنين إنها وجهت اتهامات لخمسة أشخاص بعد اعتداء "وحشي" شارك فيه ما يصل إلى 30 مهاجما على شاب من طالبي اللجوء في جنوب لندن أسفر عن كسور في جمجمة الضحية وإصابته بتجلط دموي في المخ.

وقال مفتشو الشرطة، الذين يتعاملون مع الواقعة على أنها جريمة عنصرية بدافع الكراهية، إن شابا إيرانيا كرديا يبلغ من العمر 17 عاما أصيب بجروح بالغة في الرأس بعد الاعتداء الذي وقع قبيل منتصف الليل يوم الجمعة في محطة للحافلات كان يقف بها مع صديقين قرب حانة في كرويدون.

وقال مفتش الشرطة جاري كاسل "علمنا أن المشتبه بهم سألوا الضحية من أي دولة هو وعندما تأكدوا أنه من طالبي اللجوء طاردوه وبدأوا اعتداءهم الوحشي.

"أصيب بجروح بالغة في الرأس والوجه نتيجة للاعتداء الذي نفذته مجموعة كبيرة من المهاجمين وتضمن توجيه لكمات متكررة" للضحية.

وقالت الشرطة إن الشاب ما زال في المستشفى في حالة خطيرة ولكن مستقرة وحياته ليست في خطر. وأضافت أنها اعتقلت 11 شخصا منذ مساء الجمعة ووجهت اتهامات بارتكاب أعمال عنف لخمسة أفراد بينهم ثلاثة يبلغون من العمر 20 عاما واثنان يبلغان من العمر 24 عاما.

ووجهت اتهامات أيضا لرجل بإلحاق ضرر جسماني خطير بدافع العنصرية وسيمثلون أمام محكمة في وقت لاحق يوم الاثنين. وما زال ثلاثة آخرين أُلقي القبض عليهم بتهمة الشروع في القتل وارتكاب أعمال عنف محتجزين.

وقالت الشرطية جين كوريجان إن ما يصل إلى 30 شخصا ضالعين في الاعتداء الذي لم يكن له دافع على ما يبدو مضيفة أن الشاب محظوظ لأنه لم يُقتل.

والهجرة قضية سياسية رئيسية في بريطانيا وكانت أحد العناصر التي دفعت الناخبين إلى التصويت لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي في الاستفتاء الذي أجري العام الماضي حتى يكون لبريطانيا المزيد من السيطرة على أعداد اللاجئين الذين يتدفقون على البلاد. وأدى هذا التصويت أيضا إلى زيادة جرائم الكراهية.

وقالت كوريجان لشبكة سكاي نيوز "لم أر مثل هذا الاعتداء منذ سنوات وبالتأكيد لم أر مثله في لندن... إنه مروع. مستوى العنف الذي استخدم لم يكن ضروريا ويوضح كراهية حقيقية عند الجناة."   يتبع