3 نيسان أبريل 2017 / 18:07 / بعد 5 أشهر

باكستان تستأنف ترحيل لاجئين أفغان

لاجئة أفغانية تنتظر مع طفليها ترحيلها الى أفغانستان في مكتب مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين في بيشاور في أفغانستان يوم الاثنين. تصوير: فايز عزيز - رويترز.

إسلام أباد (رويترز) - قال مسؤول من مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين إن باكستان استأنفت ترحيل اللاجئين الأفغان يوم الاثنين مرسلة نحو 1200 شخص إلى معبر طورخام الشمالي شديدة الحراسة.

وتضم باكستان ثاني أكبر تجمع للاجئين في العالم بإجمالي 2.5 مليون أفغاني كثيرون منهم يقيمون في باكستان منذ الغزو السوفيتي عام 1979.

وتدهورت العلاقات بين البلدين بدرجة كبيرة في السنوات القليلة الماضية. وتتبادل كابول وإسلام أباد الاتهامات بشأن هجمات إرهابية على الجانب الآخر من الحدود.

وبعد سلسلة هجمات في باكستان خلفت 130 قتيلا في فبراير شباط أغلقت إسلام أباد معابرها الحدودية مع أفغانستان وبدأت تخطط لبناء سياج على امتداد الحدود البالغ طولها 2500 كيلومتر.

واتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش المدافعة عن حقوق الإنسان الأمم المتحدة بالسماح لباكستان بطرد اللاجئين الأفغان بالقوة بالمخالفة للقانون الدولي. ويقول النشطاء المدافعون عن حقوق الإنسان إنهم لا يتوقعون تغييرا يذكر هذا العام سواء في السياسات الباكستانية أو عدم قدرة الحكومة الأفغانية وجماعات الإغاثة على دعم موجة العائدين.

وتنفي باكستان أي مضايقات ممنهجة للاجئين من جانب السلطات. وتقول إن الدولة أبدت كرما شديدا في استضافة الأفغان رغم مشكلاتها الاقتصادية. وتقول إن الأفغان الذين يعودون لديارهم الآن يعودون طوعا.

لكن الأفغان يشكون من مضايقات مستمرة وعدم الحصول على حقوق المواطنة للذين أمضوا عقودا يعيشون ويعملون في باكستان.

وقال عبد الوهاب الذي يقيم في إسلام أباد منذ أكثر من 30 عاما "انتقلت أسرتي إلى باكستان في أوائل الثمانينيات... والدي كان يبيع السجاد ويدير متجرا ناجحا. وكان يدفع ضرائبه بانتظام. لكن لم يكن بإمكاننا فتح حساب مصرفي."

ورغم نشأته في باكستان يقول عبد الوهاب إن عبء أن تُعامل كمواطن من الدرجة الثانية أكبر من احتماله. وفي أوائل عام 2016 قبل أن تبدأ باكستان في إعادة اللاجئين الأفغان حزم عبد الوهاب أمتعته ونقل متجره إلى كابول.

وأكدت المفوضية أن العودة الطوعية للاجئين استؤنفت بعد توقفها في فصل الشتاء.

وقال متحدث باسم المفوضية في جنيف إن المسؤولين لا يعرفون عدد اللاجئين الذين قد يعودون هذا العام لكن حتى الآن هناك نحو 24 ألف أفغاني أبدوا رغبتهم في العودة في شهري ابريل نيسان ومايو أيار.

إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below