4 نيسان أبريل 2017 / 12:28 / بعد 4 أشهر

مسؤولون ألمان يزورون صحفيا مسجونا في تركيا ويطالبون بإطلاق سراحه

مايكل روث نائب وزير الخارجية الألماني يتحدث في مؤتمر صحفي بعد زيارته للصحفي التركي - الألماني دنيز يوسيل في اسطنبول يوم الثلاثاء. تصوير: عثمان أورسال - رويترز

اسطنبول (رويترز) - قال مايكل روث نائب وزير الخارجية الألماني إن الصحفي التركي - الألماني الذي تسبب اعتقاله في الأراضي التركية في توتر العلاقات بين البلدين على ما يرام في السجن لكن ألمانيا تضغط من اجل إطلاق سراحه.

واعتقلت السلطات التركية دنيز يوسيل الذي يحمل الجنسيتين التركية والألمانية في فبراير شباط بتهم الدعاية دعما لمنظمة إرهابية والتحريض على أعمال عنف عامة.

وتحدث روث إلى الصحفيين بعد حديثه مع محام من القنصلية الألمانية كان قد زار يوسيل في السجن في اسطنبول.

وأضاف روث "في ضوء هذه الظروف السيد يوسيل على ما يرام. ما يثقل كاهله هو الحبس الانفرادي." وشكر روث السلطات التركية على إتاحة الفرصة للمسؤولين القنصليين للقاء يوسيل بعد رفض زيارتهم على مدى أسابيع.

وقال روث "لكن هذه ليست النهاية بالنسبة لنا. نحن ما زلنا نضغط من احل إطلاق سراح دنيز يوسيل."

ويواجه يوسيل السجن حتى عشر سنوات ونصف في حال إدانته.

وتفاقم توتر العلاقات بين ألمانيا وتركيا في أعقاب حظر تجمعات مزمعة لوزراء أتراك في ألمانيا لحشد الدعم للرئيس التركي رجب طيب إردوغان.

إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below