8 نيسان أبريل 2017 / 20:44 / منذ 5 أشهر

مصدران: المشتبه بأنه منفذ هجوم روسيا سافر إلى تركيا

صورة ثابتة من لقطة فيديو لأكبرجون جليلوف الانتحاري الذي تشتبه الشرطة الروسية في أنه منفذ هجوم سان بطرسبرج يوم 4 ابريل نيسان 2017. (صورة لرويترز من القناة الخامسة التلفزيونية الروسية ويتم توزيعها كما تلقتها رويترز كخدمة لعملائها. هذه الصورة للأغراض التحريرية فقط. ليست للبيع ولا يسمح باستخدامها في حملات تسويقية أو إعلانية).

سان بطرسبرج (روسيا)/ أوش (قرغيزستان) (رويترز) - قال زميلا عمل للانتحاري الذي تشتبه الشرطة الروسية في أنه منفذ هجوم سان بطرسبرج الأسبوع الماضي لرويترز إنه أظهر اهتماما بالإسلام ثم سافر بعد ذلك بفترة قصيرة إلى تركيا. ووقع الهجوم داخل أحد قطارات الأنفاق في سان بطرسبرج الأسبوع الماضي مما أسفر عن مقتل 14 شخصا.

وقال الاثنان، اللذان طلبا عدم نشر اسميهما، إنهما لا يعرفان ما إذا كان الانتحاري أكبرجون جليلوف سافر من تركيا إلى سوريا المجاورة. وتمثل تركيا محطة رئيسية للإسلاميين المتشددين الراغبين في التوجه إلى مناطق في سوريا يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي حالة التأكد من أن جليلوف سافر إلى سوريا فسوف يكشف ذلك عن فجوة كبرى في إجراءات روسيا لمكافحة الإرهاب والتي تعتمد بشدة على تحديد الأشخاص الذين انضموا إلى جماعات متشددة في سوريا وتمنع عودتهم إلى روسيا مجددا أو تعتقلهم.

ولد جليلوف عام 1995 بمدينة أوش في قرغيزستان وهي دولة كانت في السابق إحدى الجمهوريات السوفيتية وغالبية سكانها من المسلمين.

وفي عام 2011 تقريبا انتقل إلى سان بطرسبرج حيث عمل لأعوام عدة في وظائف ذات رواتب متدنية. وأظهرت صور له على مواقع التواصل الاجتماعي اهتمامه بأناقته ولم تظهر أي منشورات له على تلك المواقع تشير لعلاقته بإسلاميين متشددين.

لكن هناك فجوة في حياة جليلوف بدأت في أواخر عام 2015 حتى بداية العام الحالي. وخلال تلك الفترة قال عدد من أقرانه إنه اختفى عن الأنظار.

وظهر مجددا عندما زار مدينة أوش في فبراير شباط. وفي مارس آذار عاد إلى سان بطرسبرج حيث استأجر الشقة التي انطلق منها يوم تنفيذ الهجوم.

وبالحديث إلى عدد من الأشخاص الذين عرفوه جيدا استطاعت رويترز أن تصنع صورة مكتملة الأركان عن حياته خلال أعوام اختفائه.

وقال المصدر الأول إن جليلوف غادر سان بطرسبرج خلال عام 2015. وأضاف أنه سمع من طهاة في مطعم كانا يعملان به أنه أبلغهم بعزمه السفر إلى تركيا.

وطبقا للمصدر قال جليلوف ”توجد فرص عمل جيدة في تركيا. ظروف (العمل) ليست على ما يرام في سان بطرسبرج.“

وقال المصدر الثاني لرويترز إن جليلوف أبلغه بأنه سافر إلى تركيا. وأوضح أنه سافر إلى هناك في نوفمبر تشرين الثاني من عام 2015 للقاء عمه الذي كان يعيش في إقليم أنطاليا بجنوب تركيا.

وتواصلت رويترز من مدينة أوش مع عم جليلوف ويدعى حسن كوتشكاروف الذي قال لرويترز إن جليلوف زار أنطاليا لكنه غادرها في سبتمبر أيلول من عام 2015 دون أن يعلم وجهته.

وقال زميلا العمل إنه بعد مغادرة جليلوف من سان بطرسبرج ترددت روايات بين زملائه القدامى في العمل وبين أشخاص يعرفونه من أوش مفادها أنه سافر إلى سوريا. لكنهما أضافا أنهما لم يتأكدا بنفسيهما من أمر زيارته لسوريا.

وامتنعت كل من اللجنة الروسية المعنية بالتحقيق في انفجار محطة المترو وهيئة الأمن الاتحادية عن التعليق بشأن سفر جليلوف إلى أي من تركيا أو سوريا.

إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below