مدع محافظ يبرز كمتحد رئيسي لروحاني في انتخابات الرئاسة الإيرانية

Sun Apr 9, 2017 4:07pm GMT
 

من بوزورجمهر شرف الدين

لندن (رويترز) - يعد رجل الدين المحافظ إبراهيم رئيسي المنافس الرئيسي للرئيس المعتدل حسن روحاني في الانتخابات التي ستجرى في 19 مايو أيار وهو حليف وثيق للزعيم الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي كما أنه يزدري الغرب.

وتوصل الفصيل المحافظ في طهران على ما يبدو إلى توافق في الرأي بشأن ترشيح رجل الدين البالغ من العمر 57 عاما آملين بذلك في تجنب تفتيت أصوات أولئك الذين يتعطشون لما يعتبرونه إحياء لقيم الثورة الإسلامية عام 1979.

ورئيسي شخصية تقع في منتصف التسلسل القيادي للسلطة الدينية في إيران الشيعية لكنه كان مسؤولا كبيرا لعقود في السلطة القضائية التي تضع سيطرة رجال الدين على البلاد موضع التنفيذ.

وربما يجد المدعي العام السابق صعوبة حتى يعرفه الناخبون بيد أن محللين قالوا إن رئيسي قد يشكل تهديدا حقيقيا لمحاولة روحاني للفوز بفترة رئاسية ثانية وذلك بفضل الدعم الذي يحظى به من خامنئي.

وقال حسين رسام وهو مستشار لوزارة الخارجية البريطانية بشأن إيران "ترشيحه يأتي بمثابة المفاجأة ويشكل تهديدا..وتهديدا كبيرا.. لروحاني.

"بل إن الفرص باتت أكبر الآن لأن نشهد انتخابات من جولتين في إيران على أن تكون الجولة الثانية شديدة الاستقطاب."

وانتخب روحاني قبل أربع سنوات بعد تحقيقه فوزا كاسحا في الجولة الأولى متجنبا جولة إعادة بحصوله على أكثر من 50 في المئة من الأصوات في الجولة الأولى بفضل تعهدات بالحد من عزلة إيران الدولية وإتاحة مزيد من الحريات في الداخل. ولم يفز أي مرشح آخر بأكثر من 17 في المئة من الأصوات.

لكن قد يواجه روحاني هذه المرة تحديا أشد إذا وحد محافظ واحد مثل رئيسي المحافظين خلفه وشق طريقه نحو جولة ثانية.   يتبع

 
رجل الدين المحافظ إبراهيم رئيسي يتحدث في مدينة مشهد - صورة من أرشيف رويترز. حصلت رويترز على الصورة من وكالة تسنيم للأنباء. تستخدم الصورة للأغراض التحريرية فقط وتحظر إعادة بيعها أو الاحتفاظ بها في أرشيفات.