12 نيسان أبريل 2017 / 19:02 / منذ 8 أشهر

روسيا وأمريكا تتفقان على خطوات متواضعة لإصلاح العلاقات

موسكو (رويترز) - اتفقت روسيا والولايات المتحدة يوم الأربعاء على إنشاء مجموعة عمل في محاولة لإصلاح العلاقات المتدهورة بينهما بعد أن أجرى وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون محادثات مطولة في موسكو مع الرئيس فلاديمير بوتين ووزير الخارجية سيرجي لافروف.

وزير الخارجية الامريكي ريكس تيلرسون في موسكو يوم الأربعاء. تصوير: سيرجي كاربوخين - رويترز

ولم يكن واضحا حتى اللحظة الأخيرة إن كان بوتين سيوافق على لقاء تيلرسون لكن كونه فعل ذلك سينظر إليه على الأرجح على أنه مؤشر إلى أن موسكو لم تفقد الأمل في الإدارة الأمريكية الجديدة وتريد تحسين العلاقات التي اتفق الطرفان أنها تراجعت إلى أدنى مستوى منذ الحرب الباردة.

وأظهر مؤتمر صحفي مشترك بين لافروف وتيلرسون حجم الجهود التي سيتعين بذلها بينما لم يهدر الروس أي فرصة للحديث أثناء زيارة تيلرسون لانتقاد واشنطن بشأن تحركاتها في سوريا.

وتحدث تيلرسون في أول زيارة له لروسيا منذ تولي منصبه بنبرة أكثر تصالحا لكنه قال إن العلاقات عند مستوى متدن ودرجة الثقة ضعيفة وأكد مجددا الموقف الأمريكي بأنه يجب على الرئيس السوري بشار الأسد أن يتخلى عن السلطة في نهاية المطاف وهو موقف يضع واشنطن في خلاف واضح مع روسيا.

وقال الوزير الأمريكي ”مستوى الثقة بين بلدينا متدن... مثل هذه العلاقة لا يمكن أن تكون بين أهم قوتين نوويتين في العالم.“

وذكر لافروف أن روسيا لا تعلق آمالا على الأسد أو أي فرد آخر في سوريا لكن الإطاحة بالحكومة السورية ليست خيارا وينبغي السماح للعملية السياسية بأن تأخذ مجراها.

وقال ”ناقشنا (مصير) الأسد اليوم. لا أتذكر أي أمثلة إيجابية لكيف أطيح بدكتاتور ثم أصبح كل شيء بعدها على ما يرام.“

وتقول واشنطن إنها تحركت لمعاقبة الحكومة السورية على ما قالت إنه هجوم مروع بغاز سام نفذته دمشق ضد أبناء شعبها وأسفر عن مقتل العشرات.

وقالت روسيا إن الضربة الأمريكية غير مشروعة وكرر لافروف يوم الأربعاء موقف روسيا قائلا إنه ينبغي أن يجرى تحقيق دولي لتحديد من المسؤول وماذا حدث.

وأضاف أنه كان من الخطأ إلقاء المسؤولية على الأسد بدون معرفة الحقائق.

وقال تيلرسون إن الولايات المتحدة واثقة من أن قوات الأسد مسؤولة عن الهجوم بالغاز لكنه قال إنه لا توجد ”أي معلومات محددة“ تشير إلى ضلوع القوات الروسية في نفس الهجوم.

وفي تحرك لطف الأجواء بعض الشيء قال لافروف إن بوتين وافق على استئناف اتفاق السلامة الجوية بين موسكو وواشنطن في الأجواء السورية والذي علقته موسكو بعد الهجوم الأمريكي.

وقال فيكتور أزيروف رئيس لجنة الدفاع بمجلس الاتحاد في البرلمان الروسي لوكالة الإعلام الروسية إن الاتفاق سيعاد تنشيطه بأثر فوري.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير وجدي الالفي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below