كوريا الشمالية تدين أمريكا لجلب أصول نووية "هائلة" للمنطقة

Fri Apr 14, 2017 8:11am GMT
 

من سو-لين وونج

بيونجيانج (رويترز) - أدانت كوريا الشمالية يوم الجمعة الولايات المتحدة لجلبها "أصولا استراتيجية نووية هائلة" إلى شبه الجزيرة الكورية مع توجه مجموعة حاملة طائرات أمريكية إلى المنطقة وسط مخاوف من إقدام الشمال على إجراء تجربة نووية سادسة.

وتزايدت التوترات منذ أن أطلقت البحرية الأمريكية 59 صاروخ توماهوك على قاعدة جوية سورية الأسبوع الماضي ردا على هجوم بغاز سام أوقع عشرات القتلى مما أثار مخاوف من خطط الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حيال كوريا الشمالية التي أجرت تجارب صاروخية ونووية في تحد لعقوبات الأمم المتحدة.

وحذرت الولايات المتحدة من أن سياسة "الصبر الاستراتيجي" التي انتهجتها مع بيونجيانج انتهت. ويسافر نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس إلى كوريا الجنوبية يوم الأحد ضمن جولة آسيوية تستغرق 10 أيام كان مخطط لها منذ فترة.

وأصدر متحدث باسم معهد نزع الأسلحة والسلام التابع لوزارة الخارجية في كوريا الشمالية بيانا يدين هجوم الولايات المتحدة على سوريا بينما يدعو أيضا إلى "السلام بالقوة".

ونقلت وكالة الأنباء المركزية الكورية عن البيان يوم الجمعة قوله "فرض هذا وضعا خطيرا قد يتسبب في اندلاع حرب نووية في أي لحظة في شبه الجزيرة وشكل تهديدا خطيرا للسلام والأمن العالميين ناهيك عن السلام والأمن في شمال شرق آسيا."

ولا تزال كوريا الشمالية في حالة حرب مع كوريا الجنوبية من الناحية الفنية إذ انتهت الحرب التي دارت بينها بين 1950 و1953 بهدنة دون توقيع معاهدة سلام. وأجرت بيونجيانج تجارب صاروخية ونووية تزامنا مع أحداث سياسية كبرى وتهدد في كثير من الأحيان الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان.

وتحتفل كوريا الشمالية يوم السبت "بيوم الشمس" الذي يوافق الذكرى 105 لميلاد كيم إيل سونج مؤسس الدولة.

  يتبع

 
حاملة الطائرات الأمريكية التي تعمل بالطاقة النووية كارل فينسون عند وصولها ميناء في كوريا الجنوبية للمشاركة في مناورات مشتركة يوم 15 مارس آذار 2017. صورة لرويترز.
ملحوظة: تستخدم الصورة في الاغراض التحريرية فقط ويحظر استخدامها داخل كوريا الجنوبية كما تحظر إعادة بيعها أو حفظها في أرشيف.