15 نيسان أبريل 2017 / 12:39 / بعد 5 أشهر

مدعون: شكوك بشأن صحة رسائل تزعم دافعا إسلاميا وراء هجوم في ألمانيا

الشرطة بموقع انفجارات استهدفت حافلة لفريق بروسيا دورتموند لكرة القدم يوم 11 ابريل نيسان 2017. تصوير: كاي فافنباخ - رويترز

برلين (رويترز) - شكك الادعاء الألماني في صحة رسائل أشارت إلى أن إسلاميين متشددين هم الذين نفذوا هجوما على حافلة فريق بروسيا دورتموند لكرة القدم ونقلت صحيفة عن محقق قوله إن متطرفين يمينيين هم على الأرجح المسؤولون عن الهجوم.

وذكرت محطة (إيه.آر.دي) الألمانية نقلا عن وسائل إعلام أخرى أن السلطات عثرت على ثلاث رسائل متطابقة مطبوعة باللغة الألمانية قرب موقع هجوم يوم الثلاثاء كتب فيها أنه نفذ ”باسم الله“. وأشارت الرسائل لاستخدام طائرات استطلاع من طراز تورنادو في سوريا نشرتها ألمانيا في إطار الحملة العسكرية ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

لكن المحطة التلفزيونية أضافت أن تقريرا أمر محققون بإعداده قال إنه توجد ”شكوك كبيرة“ بشأن الرسائل وأشار إلى أنها قد تكون كتبت لتضليل الناس ليظنوا أن الهجوم له دافع إسلامي متشدد.

وقالت فراوكه كولر المتحدثة باسم مكتب الادعاء العام الاتحادي عندما طلب منها التعقيب على تقرير (إيه.آر.دي) ”هذا صحيح“ وقالت عن الرسائل ”إنها مشكوك فيها بالفعل“.

ولدى سؤالها عن سبب تلك الشكوك قالت إنها لا يمكنها إعطاء المزيد من المعلومات عن تحقيق جار.

ونقلت صحيفة بيلد الألمانية عن محقق قوله ”الملابسات العامة تدفعنا للاعتقاد بأن مرتكبيه على الأرجح لديهم خلفيات يمينية.“

ورفضت كولر التعليق على هذا التقرير.

وذكرت صحيفة تاجسشبيجل الألمانية في موقعها على الإنترنت يوم الجمعة إنها تلقت رسالة بالبريد الإلكتروني من مجهول من اليمين المتطرف يزعم المسؤولية عن هجوم الثلاثاء. وقالت الصحيفة إن الرسالة أشارت إلى أدولف هتلر وهاجمت تعدد الثقافات وأشارت إلى أن هجوما آخر ربما يحدث في 22 أبريل نيسان.

وقالت كولر إن ممثلي الادعاء وصلتهم نسخة من تلك الرسالة لكنها رفضت الإدلاء بالمزيد من التعقيب.

ووقعت ثلاثة انفجارات لدى توجه حافلة تقل لاعبي بروسيا دورتموند إلى استاد ناديهم لمباراة في دوري أبطال أوروبا ضد نادي موناكو الفرنسي يوم الثلاثاء مما أسفر عن إصابة المدافع الإسباني مارك بارترا.

وعبر خبراء عن تشككهم بشأن مصدر الرسائل. وقالت مصادر أمنية إن محققين يحاولون معرفة ما إذا كان الهجوم ربما نفذه متطرفون من اليمين أو اليسار.

وبعد يوم من الهجوم وصف وزير داخلية ولاية نورد راين فستفاليا الرسائل بأنها ”غير عادية“.

إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below