17 نيسان أبريل 2017 / 03:22 / بعد 8 أشهر

بنس يحذر بيونجيانج من اختبار عزم أمريكا بعد ضربات سوريا وأفغانستان

سول‭/‬بيونجيانج (رويترز) - وجه مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي تحذيرا لكوريا الشمالية يوم الاثنين من أن الضربات العسكرية التي نفذتها الولايات المتحدة في سوريا وأفغانستان في الآونة الأخيرة تظهر وجوب عدم اختبار عزم الرئيس دونالد ترامب.

نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس (يسارا) والقائم بأعمال رئيس كوريا الجنوبية هوانج كيو-آن في مؤتمر صحفي في سول يوم الاثنين. تصوير: كيم هونج جي - رويترز

وقال بنس وكوانج كيو-آن القائم بأعمال الرئيس في كوريا الجنوبية إن بلديهما سيمضيان في نشر نظام ثاد الأمريكي للدفاع الصاروخي في كوريا الجنوبية. وكانا يتحدثان بعد تجربة صاروخية فاشلة أجرتها كوريا الشمالية واستعراض ضخم للصواريخ في بيونجيانج.

وكان بنس في المحطة الأولى من جولته الآسيوية التي تشمل أربع دول وتهدف لإظهار أن إدارة ترامب لا تدير ظهرها لمنطقة تزداد اضطرابا.

وقال بنس ”في الأسبوعين الأخيرين فقط شهد العالم قوة وعزم رئيسنا الجديد في تحركات تمت في سوريا وأفغانستان.“

وأضاف ”من الأفضل ألا تختبر كوريا الشمالية عزمه أو قوة القوات المسلحة للولايات المتحدة في هذه المنطقة.“

وقصفت البحرية الأمريكية هذا الشهر قاعدة جوية سورية بإطلاق 59 صاروخا من طراز توماهوك بعد هجوم بالأسلحة الكيماوية. وأسقط الجيش الأمريكي يوم الخميس ما سماها ”أم القنابل“، وهي أكبر قنبلة غير نووية يستخدمها في القتال على الإطلاق، مستهدفا كهوفا وأنفاقا يستخدمها تنظيم الدولة الإسلامية في أفغانستان.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر إن الصين اتخذت بعض الخطوات ”المفيدة جدا“ وإن كان لم يتضح بعد ماذا سيكون تأثيرها.

وحين سئل عما إذا كان ترامب قد وضع ”خطا أحمر“ بخصوص كوريا الشمالية أجاب بأن الرئيس لا يؤمن بجدوى ذلك.

وعند سؤال ترامب نفسه عما إذا كان يدرس العمل العسكري قال لقناة فوكس نيوز إنه لا يريد أن يكشف عن خططه على غرار ما كانت تفعل الإدارة السابقة.

وأضاف “سنرى ما سيحدث وأتمنى أن تسير الأمور على ما يرام لكنهم يتحدثون إلى ذلك الرجل منذ فترة طويلة.

ورد مسؤولون كبار في كوريا الشمالية يوم الاثنين على أحدث التحذيرات قائلين إن الوضع في شبه الجزيرة الكورية ”يقترب من شفا حرب“.

وقال كيم سونج جيونج مدير عام إدارة أوروبا بوزارة الخارجية في بيونجيانج لرويترز إنه إذا قامت واشنطن ”بأقل تحرك“ لتنفيذ ضربة نووية على كوريا الشمالية فإن بيونجيانج ستضرب أولا و”تدمر المعتدين بلا رحمة.“

وأشار إلى أن اقتراب مجموعة قتالية أمريكية تتقدمها المدمرة كارل فينسون لن يعتبر كافيا ليمثل ”أقل تحرك“.

وفي احتفال بالبيت الأبيض بمناسبة عيد الفصح سأل أحد الصحفيين ترامب عما إذا كانت لديه رسالة يوجهها لزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون فأجاب ”عليه أن يحسن التصرف“.

وزار بنس الحدود بين كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية يوم الاثنين وقال إن واشنطن متمسكة بتحالفها مع سول.

وأضاف للصحفيين ”كل الخيارات مطروحة لتحقيق الأهداف وضمان استقرار شعب هذا البلد.“

ومضى قائلا ”كانت هناك فترة من الصبر الاستراتيجي لكن عصر الصبر الاستراتيجي انتهى.“

وقال مسؤول كبير لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) في بيونجيانج إن كوريا الشمالية ستواصل إجراء التجارب الصاروخية.

وأضاف نائب وزير الخارجية هان سونج ريول ”سنجري المزيد من التجارب الصاروخية أسبوعيا وشهريا وسنويا.“

ويتوقع أن يبحث بنس التوترات الكورية مع رئيس الوزراء الياباني شينزو ابي يوم الثلاثاء حين يتوجه إلى طوكيو لإجراء محادثات اقتصادية مع وزير المالية تارو آسو. كما سيزور جاكرتا وسيدني.

إعداد دينا عادل للنشرة العربية- تحرير علي خفاجي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below