18 نيسان أبريل 2017 / 11:55 / منذ 5 أشهر

مفوضة شرطة لندن: حيازة سلاح لم تكن بالضرورة ستنقذ حياة شرطي قتل في هجوم البرلمان

كريسيدا ديك المفوضة الجديدة لشرطة لندن يوم 10 أبريل نيسان 2017 - رويترز

لندن (رويترز) - قالت كريسيدا ديك المفوضة الجديدة لشرطة لندن يوم الثلاثاء إن شرطيا أعزل لقي مصرعه في هجوم على البرلمان البريطاني الشهر الماضي ربما ما كان ليتمكن من الدفاع عن نفسه حتى لو كان مسلحا.

واستدعى الهجوم في وستمنستر، الذي دهس خلاله رجل عددا من المارة قبل طعن الشرطي كيث بالمر، مراجعة الإجراءات الأمنية في البرلمان.

لكن ديك، التي شاركت في دفن بالمر في يومها الأول في منصبها كمفوضة لشرطة العاصمة في الأسبوع الماضي، قالت إنه ربما كان سيلقى حتفه في الهجوم حتى لو كان مسلحا.

وقالت ديك لراديو هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) ”من الصعب للغاية الجزم بأنه لو كان كيث مسلحا لكان حيا اليوم.“

وأضافت ”كانت هناك أعداد كبيرة من الناس حوله، وبالتالي حتى لو كان بحوزته سلاح ناري لكان من الصعب عليه أن يطلق النار.“

واندفع خالد مسعود بسيارة مستأجرة ليدهس مارة على جسر وستمنستر ثم قتل بالمر طعنا. وأسفر الهجوم عن مقتل خمسة أشخاص قبل أن يطلق شرطي آخر النار على مسعود ويرديه قتيلا.

وانتقد سياسيون إجراءات الأمن المطبقة في البرلمان واعتبروا أنه كان ينبغي لبالمر أن يكون مسلحا.

وأضافت ديك أنها ستنتظر نتائج عمليات تقييم الهجوم قبل استخلاص النتائج.

وأشارت إلى أنه من المرجح إدخال ”بعض التغييرات“ على الإجراءات الأمنية لكنها أضافت أن المهاجم كان يتطلع إلى تحدي الحريات التي يجلّها البريطانيون.

وفي مقابلة منفصلة مع إذاعة (إل.بي.سي) قالت ديك ”ينبغي أن نكون متيقظين“ حيال أي هجمات جديدة محتملة، مشددة في الوقت نفسه على ضرورة مواصلة البريطانيين حياتهم اليومية كالمعتاد.

إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below