تقرير: تراجع طفيف في عدد القتلى والمصابين المدنيين بأفغانستان

Thu Apr 27, 2017 12:08pm GMT
 

من جوش سميث

كابول (رويترز) - قالت الأمم المتحدة يوم الخميس إن عدد القتلى والمصابين المدنيين بسبب الحرب في أفغانستان شهد تراجعا طفيفا خلال الشهور الثلاثة الأولى من العام الحالي وهو انخفاض نادر عزاه المسؤولون في جانبه الأكبر إلى فرار سكان من مناطق القتال.

وذكر تقرير ربع سنوي أصدره محققون في شؤون حقوق الإنسان تابعون للأمم المتحدة في كابول أنه في الفترة من يناير كانون الثاني إلى مارس آذار قتل 715 مدنيا وأصيب 1466 آخرون وهو ما يمثل انخفاضا بنسبة أربعة في المئة مقارنة بالعدد في الربع الأول من العام الماضي.

وأحد العوامل الرئيسية لهذا التراجع هو انخفاض بنسبة 19 في المئة في عدد ضحايا الاشتباكات البرية بين قوات الأمن الأفغانية والجماعات المتمردة مثل حركة طالبان وتنظيم الدولة الإسلامية. لكن المحققين قالوا إن الانخفاض يعود على الأرجح إلى فرار أكثر من نصف مليون أفغاني من مناطق القتال خلال عام 2016 وهو أعلى عدد للنازحين يسجل على الإطلاق.

وقالت بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان (يوناما) في بيان "في حين ترحب يوناما بمثل هذا التراجع وبكل الجهود الرامية لحماية المدنيين فإنها تشير إلى مستويات النزوح القياسية داخل أفغانستان خلال عام 2016 وإلى أن تراجع الأعداد ربما يعود إلى تحرك المدنيين من مناطق عديدة تضررت بشدة من الصراع".

وفي عام 2016 قتل 3498 مدنيا وأصيب 7920 آخرون وهو أكبر عدد للضحايا من المدنيين الأفغان خلال عام واحد.

وسلط التقرير الضوء على ارتفاع كبير في عدد الضحايا من النساء بنسبة 24 في المئة بينما زاد عدد القتلى والمصابين من الأطفال ثلاثة في المئة.

وأشار التقرير إلى أن 62 في المئة على الأقل من القتلى والمصابين وقعوا في هجمات نفذتها مجموعات معادية للحكومة مثل حركة طالبان فضلا عن تنظيم الدولة الإسلامية الذي شن عددا من أكثر الهجمات دموية على الإطلاق في كابول هذا العام.

وقال تاداميتشي ياماموتو الممثل الخاص للأمين العام في أفغانستان في بيان "خلال أي صراع مسلح..قتل أو إصابة المدنيين عمدا هو جريمة حرب".   يتبع

 
أسرة أفغانية نزحت من إقليم قندوز إلى إقليم طخار هربا من معارك في صورة التقطت يوم 11 أكتوبر تشرين الأول 2016 - رويترز