كوريا الشمالية تتهم أمريكا بدفع شبه الجزيرة الكورية إلى شفا حرب نووية

Tue May 2, 2017 8:52am GMT
 

من جو مين بارك

سول (رويترز) - اتهمت كوريا الشمالية الولايات المتحدة يوم الثلاثاء بدفع شبه الجزيرة الكورية إلى شفا حرب نووية بعد أن حلقت قاذفتان أمريكيتان فوق المنطقة في إطار تدريبات مشتركة مع القوات الجوية لكوريا الجنوبية.

وجرى إرسال الطائرتين القاذفتين وهما من طراز لانسر بي-1 بي وسط تصاعد التوتر بسبب مواصلة كوريا الشمالية برامجها النووية والصاروخية في تحد لعقوبات الأمم المتحدة وضغوط الولايات المتحدة.

وجاء تحليق القاذفتين يوم الاثنين في الوقت الذي قال فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأنه مستعد للاجتماع مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون عندما تكون الظروف مناسبة. كما تزامنت مع وصول مدير المخابرات المركزية الأمريكية إلى كوريا الجنوبية لإجراء محادثات مع مسؤولين هناك.

وقال مون سانج جيون المتحدث باسم وزارة الدفاع الكورية الجنوبية في مؤتمر صحفي في سول إن التدريبات المشتركة تأتي لردع الاستفزازات التي تقوم بها كوريا الشمالية ولاختبار مدى الاستعداد لأي تجربة نووية أخرى.

وقالت القوات الجوية الأمريكية في بيان إن القاذفتين انطلقتا من جوام لتنفيذ تدريبات مشتركة مع القوات الجوية الكورية الجنوبية واليابانية.

وقالت كوريا الشمالية إن القاذفتين نفذتا "تدريبا على إسقاط قنبلة نووية على أهداف كبيرة" في أراضيها في وقت يطالب فيه ترامب وآخرون من دعاة الحرب في الولايات المتحدة "بتوجيه ضربة نووية وقائية" للشمال.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية اليوم الثلاثاء إن "الاستفزازات العسكرية المتهورة تدفع الوضع على شبه الجزيرة الكورية إلى حافة حرب نووية".

وتصاعدت حدة التوتر في شبه الجزيرة الكورية منذ أسابيع بسبب مخاوف من أن كوريا الشمالية قد تجري سادس تجاربها النووية في تحد لضغوط من الولايات المتحدة ومن الصين الحليف الكبير الوحيد لبيونجيانج.   يتبع

 
قاذفة بي-1 بي الأمريكية (في اليمين) تحلق فوق قاعدة أوسان الجوية في بيونجتايك في كوريا الجنوبية يوم 13 سبتمبر أيلول 2016. تصوير كيم هونج لي - رويترز.