4 أيار مايو 2017 / 15:51 / بعد 4 أشهر

حكمتيار يعود لكابول ويدعو للسلام مع طالبان

زعيم الحرب الأفغاني السابق قلب الدين حكمتيار يتحدث خلال مراسم في كابول يوم الخميس. تصوير: عمر صبحاني - رويترز.

كابول (رويترز) - عاد زعيم الحرب الأفغاني السابق قلب الدين حكمتيار إلى كابول يوم الخميس بعد أن عاش بعيدا عن الأنظار لمدة عقدين ودعا للسلام مع حركة طالبان وانتقد الحكومة المدعومة من الغرب واصفا إياها بعدم الكفاءة.

وسلطت تصريحات حكمتيار خلال مراسم في القصر الرئاسي التعقيدات التي من المرجح أن تواجه الرئيس أشرف عبد الغني الذي وقع معه اتفاق سلام العام الماضي مما سمح بانضمام الحزب الإسلامي بزعامة حكمتيار إلى الحكومة.

وبدا أن صورة وصول حكمتيار إلى كابول، المدينة التي قصفتها قواته بوحشية خلال الحرب الأهلية في التسعينيات، استهدفت تعزيز وضعه كلاعب قوي جديد على الساحة السياسية.

وشق موكب مؤلف من عشرات المركبات البيضاء عليها رجال مسلحون متشحون بأعلام أفغانستان ورايات خضراء طريقه عبر العاصمة وهو ينقل حكمتيار من جلال أباد المدينة التي كان متمركزا فيها على مدى الأيام القليلة الماضية.

ووصف حكمتيار حلفاءه السابقين في حركة طالبان بأنهم "إخوة" وصور نفسه خلال خطابه الذي قوطع أكثر من مرة بسبب صيحات الإعجاب بأنه وسيط قادر على تحقيق السلام.

وذكر أنه بإحلال السلام سينتفي المبرر لوجود القوات الأجنبية في أفغانستان.

وكثيرا ما سعى عبد الغني والأمريكيون للتفاوض على السلام مع طالبان لكن مساعيهم لم تسفر عن شيء يذكر كما اكتسب المتمردون أرضا في السنوات القليلة الماضية مخلفين وراءهم ألاف القتلى كل عام.

وقال حكمتيار "القضية الأهم بالنسبة لي هي إنهاء هذه الحرب وإنقاذ البلاد من الأزمة."

ودعا دول مجاورة مثل باكستان وإيران لعدم التدخل.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below