متمردون سابقون يقطعون الطريق لثاني أكبر مدن ساحل العاج

Mon May 8, 2017 2:00pm GMT
 

من أنجه أبوا وجو بافيير

أبيدجان (رويترز) - قطعت مجموعة من المتمردين السابقين طريقا رئيسيا مؤديا إلى مدينة بواكيه ثاني أكبر مدن ساحل العاج يوم الاثنين للمطالبة بمكافآت ودمجهم في الجيش ومؤسسات الدولة.

وأقام المتمردون، وبعضهم يرتدي أقنعة أو سود وجهه بالرماد، متاريس وأغلقوا الطريق الرئيسي جنوبي المدينة التي كانت مركزا لموجة من العصيان بالجيش الذي أصاب أكبر دولة منتجة للكاكاو في العالم بالشلل ووجه ضربة لصورة البلاد كواحدة من الاقتصادات الواعدة في أفريقيا.

وقال شاهد وجندي لم يكن مشاركا في التمرد إنهما رأيا مئات المقاتلين السابقين وكان بعضهم مسلحا.

وقال أمادو واتارا الذي وصف نفسه بأنه المتحدث باسم المجموعة "نناشد الرئيس الحسن واتارا أن يفكر في أبنائه الذين عانوا لمدة 15 عاما".

وصرح وزير الدفاع آلان ريشار دونواهي بأن المحتجين، الذين قال إن عددهم لا يتخطى 50 فردا ولم يكونوا مسلحين، جاءوا إلى مقر الحكومة المحلي لإجراء مناقشات وأضاف أنهم أزالوا حواجز الطرق.

وقال "الوضع هادئ. تمت استعادة النظام".

لكن واتارا قال إن على الرغم من موافقتهم على المحادثات فقد استمروا في قطع الطريق إلى المدينة.

وأكدت واحدة من سكان المدينة قالت إنها سمعت طلقات نارية لفترة قصيرة أن المسلحين ما زالوا هناك وأمر بعضهم الموظفين في مكاتب قريبة لإدارة الضرائب الوطنية بمغادرة المبنى.   يتبع

 
وزير دفاع ساحل العاج آلان ريشار دونواهي يتحدث لممثلي وسائل اعلام في مدينة بواكيه يوم 7 يناير كانون الثاني 2017 - رويترز.