12 أيار مايو 2017 / 05:54 / منذ 4 أشهر

كوريا الجنوبية تدعو لمحادثات بالتوازي مع عقوبات لكبح جماح بيونجيانج

الرئيس الكوري الجنوبي مون-جيه إن يجري اتصالا هاتفيا مع نظيره الصيني شي جين ينغ من القصر الازرق في العاصمة سول يوم الخميس. صورة لرويترز تستخدم في الأغراض التحريرية فقط. يحظر استخدام الصورة في كوريا الجنوبية. يحظر إعادة بيع الصورة. يحظر حفظ الصورة في الأرشيف

سول (رويترز) - بدأ رئيس كوريا الجنوبية الجديد جهودا دولية لتبديد التوتر بشأن تطوير كوريا الشمالية للأسلحة ودعا للحوار وأيضا فرض عقوبات فيما يسعى لتهدئة غضب الصين إزاء نشر نظام أمريكي للدفاع الصاروخي في بلاده.

وأدى مون-جيه إن وهو محام سابق لحقوق الإنسان اليمين يوم الأربعاء وقال في خطابه الأول بعد توليه الرئاسة إنه سيتعامل فورا مع التوترات الأمنية التي أثارت مخاوف من نشوب حرب في شبه الجزيرة الكورية.

وتحدث مون أولا إلى الرئيس الصيني شي جين بينغ ثم إلى رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي. وهيمنت على الحوارات كيفية الرد على برنامج كوريا الشمالية النووي وبرنامجها للصواريخ الباليستية اللذين يخالفان قرارات مجلس الأمن الدولي.

ونقل يون يونج-تشان المتحدث باسم مون عن الرئيس قوله لشي ”يجب أن يكون حل المسألة النووية الكورية الشمالية شاملا وتسلسليا مع استخدام الضغط والعقوبات بالتوازي مع المفاوضات“.

وتتناقض دعوة مون للتواصل مع كوريا الشمالية مع نهج الولايات المتحدة الحليفة الرئيسية لكوريا الجنوبية التي تسعى لزيادة الضغط على بيونجيانج من خلال مزيد من العقوبات والعزلة.

وتحدث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى مون يوم الأربعاء. وفي الشهر الحالي فتح ترامب الباب أمام الاجتماع مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون قائلا إن مقابلة كيم تشرفه إذا توفرت الظروف الملائمة.

وكان مسؤولون أمريكيون قد صرحوا بأنه لا جدوى من استئناف المحادثات الدولية مع كوريا الشمالية في ظل الظروف الحالية وقالوا إن على بيونجيانج أن توضح التزامها بنزع السلاح النووي.

وقالت كاتينا أدامز المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية إن واشنطن عملت عن كثب مع سول بشأن كوريا الشمالية وستواصل ذلك.

وفي حين تتشارك كوريا الجنوبية والصين واليابان القلق إزاء كوريا الشمالية فإن العلاقات بين كوريا الجنوبية والصين توترت بعد قرار سول نشر نظام أمريكي للدفاع الصاروخي للتصدي للتهديدات من كوريا الشمالية.

وتقول الصين إن نظام (ثاد) يقوض أمنها وإن الرادار القوي المزود به النظام يمكن أن يرصد ما يدور في عمق أراضيها.

وترى الصين أن النظام لن يلعب دورا يذكر في الحد من التهديد الذي يمثله برنامجا كوريا الشمالية النووي والصاروخي.

ووافقت الإدارة السابقة في كوريا الجنوبية العام الماضي على نشر نظام (ثاد) بعد أن أطلقت كوريا الشمالية صاروخا طويل المدى وضع جسما في الفضاء.

إعداد دينا عادل للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below