روحاني يقول إنه يأمل ألا تسير أوروبا على نهج ترامب بشأن إيران

Mon May 22, 2017 8:48pm GMT
 

باريس (رويترز) - أبلغ الرئيس الإيراني حسن روحاني نظيره الفرنسي يوم الاثنين ترحيب بلاده بالتعاون على جميع المستويات لتحقيق الاستقرار في الشرق الأوسط وذلك بعد ساعات من انتقاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لطهران مجددا خلال زيارته الراهنة للمنطقة.

وخلال اتصال هاتفي قال روحاني لرئيس فرنسا الجديد إيمانويل ماكرون إنه يأمل ألا تتخذ أوروبا نفس موقف ترامب من الجمهورية الإسلامية.

وخص ترامب إيران بالذكر خلال زيارة للسعودية يوم الأحد بوصفها ممولا وداعما رئيسيا لجماعات مسلحة في الشرق الأوسط موجها رسالة حادة لطهران بعد يوم من فوز الرئيس الإيراني حسن روحاني بفترة رئاسة ثانية.

وقال يوم الاثنين في القدس إن الشعور المشترك بالقلق من إيران يقرب بين إسرائيل ودول عربية كثيرة واصفا طهران بأنها خطر حقيقي في المنطقة.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء عن روحاني قوله لماكرون "الجمهورية الإسلامية مستعدة للتعاون على جميع المستويات مع دول أخرى منها فرنسا لمكافحة الإرهاب وحل الأزمة السورية".

وكان الرئيس الفرنسي اتصل بروحاني لتهنئته على إعادة انتخابه في الانتخابات الرئاسية التي أجريت يوم الجمعة.

ونسب إلى روحاني القول "علينا أن نعيد السلام والاستقرار إلى المنطقة. نأمل ألا تقع أوروبا في شرك الدول التي تروج لتفسيراتها الخاطئة للمنطقة".

وباريس على خلاف مع إيران بشأن الأزمة في سوريا واتخذت أحد أشد المواقف من إيران أثناء تفاوضها مع القوى الكبرى على اتفاق نووي في عام 2015 لكنها سارعت باستئناف العلاقات التجارية معها.

وقالت فرنسا إنها تساند دعوة ترامب لتعزيز مراقبة الاتفاق لكنها أكدت التزامها بتنفيذه بما في ذلك رفع العقوبات.   يتبع

 
الرئيس الايراني حسن روحاني في نيويورك يوم 22 سبتمبر أيلول 2016. تصوير: لوكاس جاكسون - رويترز.