30 أيار مايو 2017 / 12:32 / بعد 4 أشهر

أجانب يحاربون في الفلبين مع تحولها إلى مركز جديد للدولة الإسلامية

منظر لمعقل جماعة ماوتي به راية تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة ماراوي في الفلبين يوم الاثنين. تصوير: إريك دي كاسترو - رويترز

مدينة ماراوي (الفلبين) (رويترز) - قاتل عشرات من الجهاديين الأجانب إلى جانب المتعاطفين مع تنظيم الدولة الإسلامية ضد قوات الأمن في جنوب الفلبين خلال الأيام السبعة الماضية فيما يدل على أن المنطقة المضطربة تتحول بسرعة إلى مركز آسيوي للتنظيم المتشدد.

وقال مصدر من المخابرات الفلبينية إن نحو 40 مقاتلا جاءوا في الفترة الأخيرة من الخارج وبعضهم جاء من دول في الشرق الأوسط كانوا ضمن ما بين 400 و500 مقاتل اجتاحوا مدينة ماراوي في جزيرة مينداناو يوم الثلاثاء الماضي.

وأضاف المصدر أن من بينهم إندونيسيين وماليزيين وباكستانيا واحد على الأقل وسعوديا وشيشانيا ويمنيا وهنديا ومغربيا وشخصا واحدا يحمل جواز سفر تركيا.

وقال روحان جوناراتنا الخبير الأمني بكلية اس. راجاراتنا للدراسات الدولية في سنغافورة ”تنظيم الدولة الإسلامية يتقلص في العراق وسوريا ويتناثر في مناطق من آسيا والشرق الأوسط“.

وأضاف ”من المناطق التي يتوسع فيها جنوب آسيا والفلبين هي مركز الاستقطاب.“

وتشهد جزيرة مينداناو منذ عشرات السنين انتشار العصابات والمتمردين المحليين والحركات الانفصالية. لكن المسؤولين كانوا يحذرون منذ فترة طويلة من أن الفقر وغياب القانون والحدود غير المحكمة لجزيرة مينداناو التي تقطنها أغلبية مسلمة تعني أنها قد تتحول إلى قاعدة للمتشددين من جنوب شرق آسيا ومن خارجها خاصة مع طرد مقاتلي الدولة الإسلامية من العراق وسوريا.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية والجماعات المرتبطة به مسؤوليته عن عدة هجمات في مختلف أرجاء جنوب شرق آسيا في العامين الماضيين لكن المعركة في مدينة ماراوي كانت أول مواجهة طويلة مع قوات الأمن.

وقالت الحكومة‭ ‬يوم الثلاثاء بعد أسبوع من بدء القتال إنها على وشك استعادة المدينة.

وفي العام الماضي أصدر متشددون من جنوب شرق آسيا يقاتلون في سوريا تسجيلا مصورا يحثون فيه مواطنيهم على الانضمام لإخوانهم في جنوب الفلبين أو شن هجمات في الداخل بدلا من محاولة السفر إلى سوريا.

وقدم سيدني جونز الخبير في شؤون الإرهاب المقيم في جاكرتا لرويترز بعض الرسائل الحديثة المتبادلة في غرفة دردشة على تطبيق تليجرام للتراسل الذي يستخدمه أنصار الدولة الإسلامية.

وفي إحدى هذه الرسائل كتب أحد المستخدمين يقول إنه في قلب مدينة ماراوي حيث يمكنه رؤية أفراد الجيش ”يركضون مثل الخنازير“ و”دماؤهم القذرة تختلط بجثث القتلى من زملائهم“.

وطلب من آخرين في المجموعة نقل هذه المعلومات لوكالة أنباء أعماق الناطقة بلسان الدولة الإسلامية.

ورد مستخدم آخر قائلا ”الهجرة إلى الفلبين. الباب مفتوح“.

وبدأت الاشتباكات في مدينة ماراوى بعد محاولة فاشلة لقوات الأمن للقبض على إسنيلون هابيلون أحد زعماء جماعة أبو سياف التي اكتسبت سمعة سيئة بسبب أعمال قرصنة وخطف وذبح غربيين.

وجماعة أبو سياف إضافة إلى جماعة جديدة يطلق عليها ماوتي تدينان بالولاء للدولة الإسلامية وقاتلتا معا في مدينة ماراوي وأحرقتا مستشفى وكاتدرائية وخطفتا قسا كاثوليكيا.

ودفع القتال في المدينة الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي إلى فرض الأحكام العرفية في جزيرة مينداناو التي تماثل كوريا الجنوبية في الحجم ويقطنها نحو 21 مليون نسمة.

وحدد أيوب خان ميدين بيتشاي رئيس وحدة مكافحة الإرهاب بالشرطة الماليزية أسماء أربعة ماليزيين معروف أنهم سافروا إلى مينداناو للانضمام للمقاتلين.

وقال إن من بينهم محمود أحمد، المحاضر بالجامعة في ماليزيا المتوقع أن يتولى قيادة الدولة الإسلامية في جنوب الفلبين إذا ما قتل هابيلون.

وقال الخبير الأمني جوناراتنا إن أحمد لعب دورا رئيسيا في تأسيس قواعد التنظيم في المنطقة.

وتفيد أبحاث كليته إن ثمانية من 33 متشددا قتلوا في أول أربعة أيام من القتال في مدينة ماراوي كانوا أجانب.

وقال جوناراتنا ”هذا يشير إلى أن المقاتلين الإرهابيين الأجانب يشكلون مكونا كبيرا بشكل غير معتاد من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية ومن الوجود الجاري تشكيله للتنظيم في جنوب شرق آسيا“.

وجاء في إفادة من المخابرات أطلعت عليها رويترز أن السلطات في جاكرتا تعتقد أن 38 إندونيسيا سافروا إلى جنوب الفلبين للانضمام إلى الجماعات التابعة للدولة الإسلامية وإن نحو 22 منهم شاركوا في القتال في مدينة ماراوي.

لكن مصدرا من جهة لإنفاذ القانون في إندونيسيا طلب عدم نشر اسمه قال إن العدد الفعلي للإندونيسيين الذين شاركوا في المعارك قد يزيد عن 40 مقاتلا.

ويعتقد المسؤولون في إندونيسيا إن بعض المتشددين ربما تسللوا إلى مدينة ماراوي تحت غطاء التجمع السنوي لجماعة التبليغ قبل أيام من بدء القتال.

وجماعة التبليغ جماعة سنية دعوية لا تعمل بالسياسة.

وقال مصدر إندونيسي من مكافحة الإرهاب لرويترز إن السلطات شددت المراقبة على الطرف الشمالي من منطقتي كاليمانتان وسولاويسي لمنع مقاتلين محتملين من السفر بحرا إلى جنوب الفلبين ولمنع تدفق آخرين يفرون من الهجوم في مدينة ماراوي.

وقال المصدر ”المسافة بين ماراوي والأراضي الإندونيسية تقطع في خمس ساعات فقط“. وتابع ”يجب ألا نصل إلى النقطة التي يعبرون فيها إلى أراضينا وينفذون مثل هذه الأنشطة“.

إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below