2 حزيران يونيو 2017 / 10:57 / بعد 6 أشهر

تعديلات على اتفاق دفاع آسيوي لمواجهة المخاطر الجديدة

سنغافورة (رويترز) - قال زعماء خمس دول في آسيا والمحيط الهادي يوم الجمعة إنهم سيعكفون على تعديل اتفاق دفاعي أبرم عام 1971 في ذروة الحرب الباردة بهدف حماية سنغافورة وماليزيا، بحيث يشمل تهديدات الإرهاب والمخاوف الأمنية المستجدة.

وزيرة الدفاع الاسترالية ماريس بين (يسار الصورة) وبجانبها وزير الدفاع الماليزي هشام الدين حسين ونظيراه السنغافوري نج إنج هين والنيوزلندي مارك ميتشل والمفوض البريطاني إلى سنغافورة سكوت وايتمان في اجتماع وزراء دفاع الدول المشاركة في اتفاق (ترتيبات دفاع القوى الخمس) في سنغافورة يوم الجمعة. تصوير: يونج تك ليم - رويترز

واجتمع في سنغافورة وزراء من الدول المشاركة في اتفاق (ترتيبات دفاع القوى الخمس) وهي سنغافورة وماليزيا وبريطانيا واستراليا ونيوزيلندا للتحاور بشأن تغير الأجواء الأمنية بالمنطقة.

وقالت وزيرة الدفاع الاسترالية ماريس بين إن الاجتماع يتيح فرصة أمام دول الاتفاق كي ”تتفاعل مع الأحداث الحالية وتتفاعل مع مناخ استراتيجي إقليمي متسارع الخطى ويحمل الكثير من التحديات“.

وفي حين قال الوزراء إن تهديدات المتشددين المحتملة في جنوب شرق آسيا هيمنت على المحادثات قال محللون إن عدم اليقين إزاء صعود نجم الصين والتزامات الولايات المتحدة تجاه المنطقة يلقي الضوء مجددا على أهمية الاتفاق.

وصيغ اتفاق (ترتيبات دفاع القوى الخمس) بعد انسحاب بريطانيا من سنغافورة وماليزيا، مستعمرتيها السابقتين، وكان ذلك في وقت مثلت فيه إندونيسيا في عهد رئيسها السابق سوكارنو تهديدا للبلدين. ويلزم الاتفاق الدول الخمس بالتشاور فيما بينها في حالة حدوث هجوم.

وقال وزير الدفاع السنغافوري نج إنج هين ”سنطور ارتباطنا بترتيبات دفاع القوى الخمس فيما يخص كلا من التدريبات والاستعانة بقدرات جديدة وكذلك التعامل مع المخاطر الأمنية الحالية بما يساير المناخ الأمني المتغير الذي يشمل الآن جهود مكافحة الإرهاب بالإضافة إلى الأمن البحري“.

ولم يتناول الوزراء بشكل مباشر نقاطا أوسع تتجاوز مخاطر الإرهاب.

وكتب تيم هوكسلي الخبير الأمني الإقليمي المقيم في سنغافورة هذا الأسبوع يقول إن البلدان الخمس بحاجة لتعزيز قدرات جيوشها على العمل فيما بينها كي يظل لها فاعلية في مناخ أمني ”آخذ في التدهور“.

وأضاف في تعليق في صحيفة ستريتس تايمز الصادرة في سنغافورة ”توازن القوى الإقليمي يتغير إذ أصبحت الصين أغنى وأقوى وأكثر تأثيرا. فالاستراتيجية والسياسة الأمريكية دخلت عهدا من الشك، بأفضل تعبير، في عهد الرئيس دونالد ترامب“.

ويعقد اجتماع (ترتيبات دفاع القوى الخمس) كل ثلاث سنوات وتتبادل سنغافورة وماليزيا استضافته في حين تجري جيوش الدول الخمس تدريبات سنوية.

إعداد أمل أبو السعود للنشرة العربية - تحرير دينا عادل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below