6 حزيران يونيو 2017 / 15:31 / بعد شهرين

مهاجم نوتردام صاح "هذا من أجل سوريا"

شرطيون في منطقة شهدت اطلاق نار بالقرب من كاتدرائية نوتردام في باريس يوم الثلاثاء. تصوير: فيليب ووجازيه - رويترز.

باريس (رويترز) - أصاب رجل مسلح بمطرقة شرطيا فرنسيا وهو يصيح قائلا (هذا من أجل سوريا) لكن رجال شرطة آخرين أصابوه بالرصاص خارج كاتدرائية نوتردام بباريس يوم الثلاثاء.

وفتح مكتب مدعي باريس على الفور تحقيقا في الهجوم وهو الأول منذ تولي الرئيس إيمانويل ماكرون زمام السلطة الشهر الماضي ويقع قبل أيام من الجولة الأولى للانتخابات البرلمانية.

وقال وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولوم إن المهاجم يحمل بطاقة هوية تشير إلى أنه طالب جزائري وإن المعلومات الأولية تشير إلى أنه تصرف بمفرده.

وأغلق عشرات من رجال الشرطة المنطقة وأغلقوا أيضا الكاتدرائية وداخلها نحو ألف سائح ومصل.

وقع الهجوم بعد ثلاثة أيام من مقتل سبعة أشخاص في هجوم نفذه متشددون في لندن.

وقال ديفيد ستوكلو وهو زائر أمريكي في باريس لتلفزيون رويترز "يحدث ذلك الآن كل أسبوع تقريبا. أتمنى ألا يؤثر على الانتخابات".

وتجري فرنسا الجولة الأولى للانتخابات البرلمانية يوم الأحد بينما تنظم الجولة الثانية يوم 18 يونيو حزيران.

إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير حسن عمار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below