9 حزيران يونيو 2017 / 07:53 / منذ 3 أشهر

آلاف يشيعون ضحايا هجوم طهران ويرددون "الموت للسعودية"

صورة التقطت يوم الجمعة لتشييع ضحايا هجومين وقعا في البرلمان وقرب ضريح آية الله الخميني في طهران. صورة لرويترز. تستخدم الصورة في الاغراض التحريرية فقط.

أنقرة (رويترز) - تجمع آلاف في شوارع العاصمة الإيرانية يوم الجمعة لتشييع جنازة ضحايا هجومي طهران وانضم إليهم الزعيم الأعلى في اتهام السعودية بالتورط في الهجومين.

وردد المشيعون ”الموت للسعودية“ مع شعارات أخرى معتادة مثل ”الموت لأمريكا“ وشعارات مناهضة لإسرائيل إلى أن وصلوا إلى النعوش الملفوفة بالأعلام والمغطاة بالزهور.

وقتل انتحاريون ومسلحون 17 شخصا في البرلمان وقرب ضريح آية الله الخميني مؤسس الجمهورية الإسلامية يوم الأربعاء في هجوم نادر على العاصمة مما أدى إلى تفاقم التوترات الإقليمية.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجومين.

وفي رسالة تليت خلال الجنازة قال الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي إن هجومي طهران سيزيدان الكراهية تجاه الولايات المتحدة والسعودية.

وقال خامنئي ”لن تؤثر (هذه الجرائم) على عزم أمتنا في محاربة الإرهاب... هذه الجرائم لن تقود سوى إلي تكریس الكراهیة للإدارات الأمريكیة وعملائها فی المنطقة مثل السعوديين“. ونفت السعودية تورطها في الهجومين.

* اعتقالات جديدة

الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي - أرشيف رويترز

ردد المشيعون ”الله أكبر“ وحمل البعض صورا لخامنئي كتب عليها ”مستعدون للتضحية بدمائنا من أجلك“.

وحضر الرئيس الإيراني حسن روحاني، وهو شخصية برجماتية أكثر انفتاحا على التواصل مع الغرب، الجنازة مع رجال دين ومسؤولين آخرين. وقال إن الهجومين استهدفا السلام والديمقراطية لكنه امتنع عن إلقاء اللوم على القوى الخارجية.

وجاء الهجومان في وقت مشحون بالمنطقة بعد أيام من قيام الرياض ودول سنية أخرى بقطع العلاقات مع قطر واتهموها بدعم طهران والجماعات المتشددة.

والهجومان أول عملية تعلن الدولة الإسلامية مسؤوليتها عنها داخل إيران وهي واحدة من القوى الرئيسية التي تقاتل التنظيم في العراق وسوريا.

وقالت وزارة الداخلية إن السلطات ألقت القبض على 41 شخصا للاشتباه في صلتهم بالهجومين.

ونقل التلفزيون الإيراني عن وزارة الداخلية قولها ”بمساعدة قوات الأمن وعائلات المشتبه بهم ألقي القبض على 41 شخصا على صلة بالهجومين وداعش في أقاليم مختلفة... تم العثور أيضا على كثير من الوثائق والأسلحة“.

ومنذ نحو عشر سنوات تخوض جماعتا جيش العدل وجند الله السنيتان المتشددتان تمردا يتركز عادة بمناطق نائية في إيران.

إعداد محمد اليماني للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below