11 حزيران يونيو 2017 / 04:08 / بعد 5 أشهر

كوسوفو تجري انتخابات برلمانية مبكرة والتركيز على الاقتصاد

بريشتينا (رويترز) - بدأ الناخبون في كوسوفو الإدلاء بأصواتهم يوم الأحد في انتخابات برلمانية مبكرة على أمل انتخاب حكومة يمكن أن تحسن اقتصاد البلد الفقير الواقع في البلقان وتحقق تقدما في مسألة الانضمام للاتحاد الأوروبي.ويبلغ عدد الناخبين المسجلين نحو 1.9 مليون نسمة من بينهم نحو نصف مليون ناخب يعيشون في الخارج ويدلون بأصواتهم في ثالث انتخابات منذ إعلان كوسوفو الاستقلال في 2008.

رئيس وزراء كوسوفو السابق راموش هاراديناج زعيم حزب التحالف من أجل مستقبل كوسوفو يتحدث أمام حشد انتخابي في بريشتينا يوم 9 يونيو حزيران 2017 - رويترز

وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها في الساعة السابعة صباحا بالتوقيت المحلي (0500 بتوقيت جرينتش) وتغلق في السابعة مساء.

وسيتعين على الحكومة الجديدة معالجة قضية البطالة التي تبلغ نحو 30 المئة وتحسين العلاقات مع جيرانها ولا سيما صربيا وهو شرط مسبق كي تتحرك الدولتان إلى الأمام في عملية الانضمام للاتحاد الأوروبي.

ويرى الغرب أن اندماج دول البلقان في الاتحاد الأوروبي وسيلة لتحقيق الاستقرار في منطقة ما زالت تتعافى من آثار الحروب في التسعينيات.

عيسى مصطفى رئيس وزراء كوسوفو في برشتينا يوم 9 يونيو حزيران 2017. تصوير: اجرون بقيري - رويترز

وتمت الدعوة لانتخابات مبكرة في مايو أيار عندما خسرت حكومة رئيس الوزراء عيسى مصطفى اقتراعا على الثقة واتهمتها المعارضة بالتقاعس عن تلبية تعهداتها بتحسين الظروف المعيشية في البلاد.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن ائتلافا يقوده رئيس وزراء كوسوفو السابق راموش هاراديناج هو الأوفر حظا للفوز. ووقع حزبه التحالف من أجل مستقبل كوسوفو على اتفاق قبل الانتخابات مع حزب كوسوفو الديمقراطي وهو أكبر حزب في كوسوفو ويحكم البلاد منذ 2007.

ولكن فوز هاراديناج قد يعقد العلاقات مع صربيا التي أصدرت أمرا دوليا باعتقاله لارتكابه جرائم حرب.وأشارت استطلاعات الرأي إلى أن ائتلافا يقوده حزب رابطة كوسوفو الديمقراطية بزعامة مصطفى يتنافس مع حزب المعارضة اليساري (ألبان من أجل تقرير المصير) الذي يريد توحيد كل الألبان في دولة واحدة على المركز الثاني في الانتخابات.

وخلال حملة انتخابية اتسمت بالهدوء تعهدت كل الأحزاب السياسية تقريبا بتعزيز النمو الاقتصادي ليصل إلى ثمانية بالمئة سنويا ورفع الأجور في القطاع العام بنسبة تصل إلى 40 بالمئة.

كما ستحاول الحكومة الجديدة إبرام اتفاق ترسيم للحدود مع جمهورية الجبل الأسود وهو آخر شرط للاتحاد الأوروبي لمنح مواطني كوسوفو إعفاء من تأشيرات الدخول لدوله.

إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below