سفير أمريكا الجديد بالصين يقول إن كوريا الشمالية أحد أهم أولوياته

Mon Jun 26, 2017 6:05am GMT
 

بكين (رويترز) - قال سفير الولايات المتحدة الجديد بالصين إن وقف التهديد الذي تشكله كوريا الشمالية سيكون أحد أهم الأولويات إلى جانب حل العجز التجاري الأمريكي الصيني.

ووصفت بكين تيري برانستاد وهو حاكم سابق لولاية أيوا بأنه "صديق قديم" للصين. وتم التصديق على ترشيح الرئيس دونالد ترامب لبرانستاد سفيرا جديدا للولايات المتحدة في الصين في 24 مايو أيار ولكن لم يُعلن بعد موعد وصوله.

وقال برانستاد للشعب الصيني في شريط مصور بُث يوم الاثنين على موقع صيني للشرائط المصورة يحظى بشعبية إن "حل الخلل التجاري الثنائي ووقف تهديد كوريا الشمالية وتوسيع العلاقات بين الشعبين ستكون أهم أولوياتي".

ويعقد ترامب آمالا كبيرة على الصين ورئيسها شي جين بينغ لممارسة ضغط أكبر على كوريا الشمالية على الرغم من قوله الأسبوع الماضي إن جهود الصين لكبح جماح برامج كوريا الشمالية النووية والصاروخية فشلت.

وتقول وزارة الخارجية الصينية دائما إن بكين تفعل كل ما في وسعها فيما يتعلق بكوريا الشمالية من خلال تنفيذ عقوبات مجلس الأمن الدولي في الوقت الذي تدفع فيه لزيادة الحوار للحد من التوترات.

وقال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون إنه حث الصين على تعزيز الضغوط الاقتصادية والسياسية على كوريا الشمالية خلال اجتماعه مع عضو مجلس الدولة الصيني يانغ جيه تشي في واشنطن الأسبوع الماضي.

وقال برانستاد دون أن يذكر تفاصيل بشأن كيفية تعاونه مع الصين "نواجه كثيرا من نفس التحديات. ويمكن أن تسهم علاقة الولايات المتحدة والصين القوية في التوصل لحلول".

(إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية)

 
صورة من أرشيف رويترز لتيري برانستاد سفير الولايات المتحدة الجديد لدى الصين والحاكم السابق لولاية أيوا في واشنطن.