27 حزيران يونيو 2017 / 07:16 / منذ 6 أشهر

رئيس الفلبين يظهر علنا بعد شائعات عن تدهور صحته

مانيلا (رويترز) - عاود الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي يوم الثلاثاء الظهور علنا بعد غياب استمر أسبوعا وهي أطول فترة اختفاء عن الأنظار منذ توليه الرئاسة وسط مخاوف بشأن تدهور صحته تصر الحكومة على أن لا أساس لها.

الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي في الفلبيم يوم 11 يوينو حزيران 2017. تصوير: روميو رانكو - رويترز

وألقى دوتيرتي خطابا في القصر الرئاسي استمر لمدة 25 دقيقة يوم الثلاثاء ندد خلاله باحتلال متشددين إسلاميين لبلدة في جنوب البلاد لكنه لم يتطرق إلى سبب غيابه.

وغذى غياب دوتيرتي (72 عاما)، المعروف بنشاطه العام المكثف وخطبه الطويلة التي قد يلقيها عدة مرات في اليوم الواحد، شائعات عن اعتلال صحته ومحاولة الحكومة التعتيم على ذلك.

وجاءت معظم التكهنات بسبب غياب دوتيرتي خلال أكبر أزمة تواجه حكمه الذي بدأ قبل نحو عام إذ يقاتل الجيش منذ ستة أسابيع متشددين على صلة بتنظيم الدولة الإسلامية يحتلون مدينة ماراوي في جزيرة مينداناو وهي مسقط رأس دوتيرتي.

وفي وقت سابق يوم الثلاثاء قال المتحدث الرئاسي إرنستو أبيلا للصحفيين إن الرئيس بخير ويدير شؤون البلاد كالمعتاد.

وأضاف ”أنه بكل خير، فقط مشغول بعمل ما يتعين عليه عمله“.

وتابع ”أنه على علم بما يحدث ويتم إبلاغه بالتطورات بشكل منتظم يقرأ ويستمع وواع تماما. أنها فقط طريقة عمله“.

وكان آخر ظهور علني لدوتيرتي يوم 20 يونيو حزيران إذ زار مدينتين قريبتين من مدينة ماراوي التي مزقها العنف وتفقد جنودا وأشخاصا أجلتهم السلطات.

وكان ذلك الظهور بعد غياب لمدة ثلاثة أيام بعد خطبة قال فيها إن صحته ”غير مهمة“. وقبلها لم يظهر دوتيرتي في يوم الاستقلال الذي يوافق الثاني عشر من يونيو حزيران.

إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below