ضرب ومحاصرة نواب فنزويليين في أحدث أعمال العنف بالبلاد

Thu Jul 6, 2017 10:00am GMT
 

كراكاس (رويترز) - قال شهود إن مؤيدين للحكومة يحملون مواسير اقتحموا مبنى الكونجرس الذي تسيطر عليه المعارضة في فنزويلا يوم الأربعاء فهاجموا النواب وحاصروهم في أحدث موجات العنف ضمن أزمة سياسية تشهدها البلاد.

وأصيب سبعة ساسة من المعارضة في المشاجرات التي مثلت بؤرة توتر أخرى مثيرة للقلق في الأشهر الثلاثة الأخيرة بالدولة الواقعة في أمريكا الجنوبية وعضو منظمة أوبك التي تهزها احتجاجات المعارضة ضد الرئيس الاشتراكي نيكولاس مادورو.

ولقي أكثر من 90 شخصا حتفهم في الاضطرابات ويتكرر اندلاع الاشتباكات وإقامة حواجز الطرق في مدن بمختلف أنحاء فنزويلا.

وقال رئيس الجمعية الوطنية خوليو بورجيس إن أكثر من 350 سياسيا وصحفيا وضيفا على الجلسة التي أقيمت بمناسبة عيد الاستقلال حوصروا حتى غروب الشمس.

وقال للصحفيين "هناك رصاص وسيارات دمرت منها سيارتي وبقع دماء حول القصر (مبنى الكونجرس)... العنف في فنزويلا له اسم وكنية: نيكولاس مادورو".

وقال شهود إن الحشد تجمع بعد الفجر مباشرة خارج المبنى في وسط مدينة كراكاس وردد هتافات مؤيدة لمادورو. وفي الصباح اقتحم العشرات البوابات يحملون مواسير وهراوات وحجارة وبدأوا الهجوم.

وسار عدة نواب مصابين بصعوبة تغطيهم الدماء في أروقة الجمعية الوطنية. وتعرض بعض الصحفيين للسطو.

وقال شهود إن بعد الهجوم في الصباح حاصرت مجموعة من نحو 100 شخص، ارتدى كثير منهم ملابس حمراء وهتفوا "تحيا الثورة"، من كانوا بالمبنى لساعات بداخله.

وحمل بعض من كانوا بالحشد خارج المبنى مسدسات وهددوا بقطع المياه والكهرباء.   يتبع

 
أفراد من الحرس الوطني يساعدون أشخاص على مغادرة مبنى البرلمان في كراكاس يوم الأربعاء. تصوير: اندريس مارتنيز - رويترز