أمريكا تظهر معزولة في قمة مجموعة العشرين بسبب موقفها من المناخ

Sat Jul 8, 2017 9:42pm GMT
 

من بول كاريل ونوح باركين

هامبورج (ألمانيا) (رويترز) - اختلف قادة أكبر اقتصادات في العالم مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن سياسة المناخ خلال قمة مجموعة العشرين يوم السبت في إقرار علني نادر بالخلاف وبما يمثل ضربة لجهود التعاون متعددة الأطراف.

وحققت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، الحريصة على إظهار مهاراتها كوسيط قبل شهرين من انتخابات عامة في البلاد، هدفها الرئيسي في الاجتماعات التي عقدت في مدينة هامبورج بإقناع القادة بمساندة بيان موحد يحتوي على تعهدات بشأن التجارة والتمويل والطاقة وأفريقيا.

لكن الخلاف بين ترامب، الذي فاز بعد حملة انتخابية تعهد خلالها بأن يضع "أمريكا أولا"، وبين باقي دول المجموعة التي تشمل دولا مختلفة مثل اليابان والسعودية والأرجنتين بشأن المناخ كان صارخا.

وأعلن ترامب الشهر الماضي انسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية باريس الدولية للمناخ التي أبرمت قبل عامين.

وقالت ميركل للصحفيين في ختام القمة "في النهاية عكست المفاوضات بشأن المناخ انشقاقا. الجميع ضد الولايات المتحدة الأمريكية".

وتابعت قائلة "وحقيقة أن المفاوضات بشأن التجارة كانت صعبة بشكل استثنائي كانت بسبب مواقف بعينها اتخذتها الولايات المتحدة".

وضمت القمة خليطا متوترا من القادة في وقت يتعرض فيه المشهد الجيوسياسي للعالم لتغيرات كبرى. كما خيم على القمة اندلاع مظاهرات عنيفة خلفت سيارات محترقة وواجهات محال محطمة في شوارع المدينة.

وترك تحول ترامب لسياسة دبلوماسية أكثر أحادية وفردية فراغا في القيادة العالمية وأقلق حلفاء تقليديين في أوروبا وفتح الباب لقوى صاعدة مثل الصين لاقتناص دور أكبر.   يتبع

 
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يحضر الاجتماع الثنائي مع الرئيس الصيني شي جين بينغ أثناء قمة مجموعة العشرين في هامبورج بألمانيا يوم السبت. تصوير كارلوس باريا - رويترز.