وزير ألماني يشبه محتجين على قمة العشرين بالإرهابيين الإسلاميين

Mon Jul 10, 2017 4:39pm GMT
 

برلين/إنجولشتات (ألمانيا) (رويترز) - قال وزير الداخلية الألماني توماس دي مايتسيره يوم الاثنين إن بعض المحتجين المناهضين للرأسمالية خلال قمة مجموعة العشرين التي عقدت في مدينة هامبورج في مطلع الأسبوع "فوضويون مجرمون" تصرفوا مثل النازيين الجدد أو الإرهابيين الإسلاميين.

وكافح نحو 20 ألفا من أفراد الشرطة لاحتواء عدة مئات من المحتجين الذين أضرموا النار في سيارات ونهبوا متاجر وألقوا القنابل الحارقة والحجارة خلال القمة التي عقدت يومي السابع والثامن من يوليو تموز. ونظم عشرات الألوف من المحتجين مظاهرات سلمية.

وأغضب العنف الألمان وأثار تساؤلات محرجة للمستشارة أنجيلا ميركل قبل أقل من ثلاثة أشهر على الانتخابات.

وقال دي مايتسيره للصحفيين "الوحشية التي مارسها الفوضويون العنيفون في هامبورج منذ يوم الخميس لا يمكن وصفها".

وأضاف أن المتشددين الذين أحرقوا السيارات أو نهبوا المتاجر ليسوا نشطاء أو معارضين لمجموعة العشرين بل "متطرفون يتسمون بالعنف الشديد مثلهم مثل النازيين الجدد والإرهابيين الإسلاميين".

وأصيب نحو 500 من رجال الشرطة خلال الاحتجاجات وذكرت الشرطة يوم الأحد أنها احتجزت 225 شخصا.

(إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)

 
وزير الداخلية الألماني توماس دي مايتسيره في برلين في صورة بتاريخ الخامس من يوليو تموز 2017. تصوير: اكسل شميت - رويترز.