10 تموز يوليو 2017 / 20:19 / منذ 4 أشهر

دبلوماسيون: أمريكا تسعى لتصويت قريب بمجلس الأمن على عقوبات على بيونجيانج

الأمم المتحدة (رويترز) - قال دبلوماسيون بارزون في الأمم المتحدة إن السفيرة الأمريكية في المنظمة الدولية تسعى لإجراء تصويت خلال أسابيع في مجلس الأمن الدولي لتشديد العقوبات على كوريا الشمالية بسبب إجرائها اختبارا على صاروخ باليستي طويل المدى.

السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي تتحدث في مقر المنظمة في نيويورك يوم الخامس من يوليو تموز 2017. تصوير: مايك سيجار - رويترز.

وأبلغت نيكي هيلي دبلوماسيين في الأمم المتحدة في الأيام الماضية بجدول زمني طموح لرد من الأمم المتحدة على تجربة إطلاق الصاروخ التي أجرتها كوريا الشمالية يوم الثلاثاء، وهو صاروخ يعتقد خبراء أن مداه يمكن أن يصل إلى آلاسكا وأجزاء من ساحل الولايات المتحدة الغربي.

ورفضت البعثة الأمريكية لدى الأمم المتحدة التعليق على الإطار الزمني لإجراء تصويت في المجلس. وعبر دبلوماسيون في مجلس الأمن عن تشككهم في إمكانية طرح مسودة قرار للتصويت السريع.

وقال دبلوماسيون إن الولايات المتحدة سلمت الصين مسودة قرار لفرض عقوبات أشد على بيونجيانج بعد أن اجتمع مجلس الأمن يوم الأربعاء لمناقشة تجربة إطلاق الصاروخ العابر للقارات.

وقال ليو جيه يي سفير الصين لدى الأمم المتحدة لرويترز يوم الاثنين إن من المهم ضمان أن يفضي أي إجراء من جانب مجلس الأمن إلى تحقيق هدف السلام والاستقرار ونزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية.

وأضاف ”يجب حقا أن نفكر بروية عن أفضل نهج في مجلس الأمن لأن استصدار قرار بفرض عقوبات في حد ذاته ليس هدفا“.

ولدى سؤاله عن إمكانية اتخاذ مجلس الأمن إجراء ما خلال أسابيع قال إن الأمر يعتمد على رؤية الدول الأعضاء ”لسبيل المضي قدما فيما يخص الإجراء الذي يتخذه المجلس وفي كيفية وضعه في السياق الأشمل... لتحسين الموقف ومنع إجراء المزيد من الاختبارات وضمان الالتزام بقرارات مجلس الأمن“.

وفي العادة تتفاوض الولايات المتحدة مع الصين على أي عقوبات جديدة على كوريا الشمالية قبل مشاركة أعضاء آخرين بالمجلس. وقال دبلوماسيون إن الولايات المتحدة ستطلع رسميا كلا من بريطانيا وفرنسا بينما من المرجح أن تتشاور الصين مع روسيا.

وخلال اجتماع مجلس الأمن يوم الأربعاء قالت هيلي إن بعض الخيارات المطروحة لتشديد عقوبات الأمم المتحدة تشمل تقييد إمدادات النفط لجيش كوريا الشمالية ولبرامج أسلحتها وزيادة القيود الجوية والبحرية وفرض عقوبات تستهدف مسؤولين كبارا.

وقال دبلوماسيون إن واشنطن طرحت مثل هذه الخيارات على بكين قبل شهرين لكن الصين لم تشارك في نقاشها وإنما وافقت فقط في يونيو حزيران على إضافة أفراد وكيانات لقائمة لمن تشملهم العقوبات المفروضة بالفعل.

إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below