محامي جندي أمريكي متهم بدعم الدولة الإسلامية يقول إن موكله تعرض لاستغلال

Fri Jul 14, 2017 9:30am GMT
 

واشنطن (رويترز) - قال محامي سارجنت بالجيش الأمريكي وجهت له اتهامات في هاواي بمحاولة تقديم دعم مادي لتنظيم الدولة الإسلامية إن موكله مريض نفسيا وإن ضباط مكتب التحقيقات الاتحادي استغلوا مرضه في عملية للإيقاع به قادت لاعتقاله.

وأثار بيرني برفار، محامي الجندي إيكيكا كانج (34 عاما)، التساؤلات بشأن صحة موكله النفسية واحتمال تدبير مكيدة له في تصريحات للصحفيين بعد أن أمرت المحكمة باستمرار حبس كانج.

وحكم القاضي كينيث مانسفيلد في هونولولو بعد جلسة قصيرة لنظر القضية بأن كانج سيمثل خطرا على الجمهور إذا تم الإفراج عنه بانتظار باقي إجراءات محاكمته. ولم يعترض الدفاع على استمرار حبس موكله.

وعبر برفار عن اعتقاده بأن كانج يعاني من كرب ما بعد الصدمة أو مرض نفسي آخر لم يتعامل الجيش معه كما ينبغي بعد عودة موكله من الخدمة في العراق عام 2011 وأفغانستان عام 2014.

ووفقا لشهادة قدمها مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) فإن كانج تلقى توبيخا عدة مرات منذ عام 2011 لتهديده زملاء له في الجيش وتعبيره عن آراء متطرفة خلال نوبات العمل.

وأحال الجيش القضية إلى مكتب التحقيقات الاتحادي عام 2016.

وسرعان ما أصبح كانج هدفا لما وصفته (إف.بي.آي) في شهادتها بأنها عملية مخططة واسعة انطوت على عدة ضباط متخفين وغيرهم من "المصادر البشرية السرية" الذين ادعوا أنهم من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية أو المتعاطفين معه.

وقال برفار "يبدو لي أنهم استغلوا مرضه النفسي وصبوا الزيت على نار مرضه النفسي لدفعه لارتكاب جريمة يمكنهم أن يعتقلوه بسببها".

ورد برفار على سؤال عما إذا كان يشير إلى احتمال نصب مكيدة لموكله بالقول "يبدو أن الأمر قريب جدا من ذلك، أليس كذلك؟".   يتبع

 
صورة محجوبة التاريخ للجندي الأمريكي إيكيكا كانج المتهم بمحاولة دعم تنظيم الدولة الإسلامية ممسكا بعلم التنظيم. صورة لرويترز.