15 تموز يوليو 2017 / 14:23 / منذ 4 أشهر

حصري-شكوك حول اتفاق استرالي أمريكي للاجئين بعد أن غادر مسؤولون ناورو

سيدني/واشنطن (رويترز) - قال ثلاثة لاجئين في مركز احتجاز تديره استراليا خارج أراضيها لرويترز يوم السبت إن مسؤولين أمريكيين كانوا يجرون مقابلات مع المحتجزين في المركز غادروا المنشأة فجأة مما يلقى بمزيد من الشكوك على خطة لإعادة توطين الكثير من اللاجئين في الولايات المتحدة.

وأوقف المسؤولون الأمريكيون مقابلات التدقيق في أمر اللاجئين وغادروا جزيرة ناورو الواقعة في المحيط الهادي يوم الجمعة أي قبل أسبوعين من موعدهم وبعد يوم من إعلان الولايات المتحدة أنها استقبلت الحد الأقصى السنوي من اللاجئين بالنسبة لها.

وقال أحد اللاجئين لرويترز إن مسؤولين ”أمريكيين كان من المقرر أن يبقوا في ناورو حتى 26 يوليو لكنهم غادروا الجمعة“. وطلب المصدر عدم ذكر اسمه حتى لا يؤثر ذلك على فرص قبول طلبه بالاستقرار في الولايات المتحدة.

وفي الولايات المتحدة قال جيسون ماركس، وهو عضو بارز في النقابة التي تمثل موظفي دائرة خدمات الهجرة والجنسية الأمريكية التابعة لوزارة الأمن الداخلي، لرويترز إن زيارته هو شخصيا لناورو لا تسير وفق الخطة.

وأضاف أن الزيارة تأجلت وليس من الواضح إن كانت ستتم.

وقالت دائرة خدمات الهجرة والجنسية الأمريكية يوم السبت إن البرنامج سيتواصل لكنها لم تذكر أي تفاصيل.

وأضافت في بيان ”لا نناقش التواريخ المحددة لرحلات مسؤولي دائرة خدمات الهجرة والجنسية الأمريكية للفصل في طلبات اللاجئين. ولكننا نخطط لرحلات عودة“.

وقالت ”من المألوف تغيير تواريخ رحلات المسؤولين المقررة مبدئيا نتيجة عدة عوامل“.

وامتنعت وزارة الهجرة الاسترالية عن التعليق على مكان المسؤولين الأمريكيين أو مستقبل اتفاق لتبادل اللاجئين بين استراليا والولايات المتحدة الذي وصفه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هذا العام بأنه ”اتفاق غبي“.

ومن شأن تأجيل الاتفاق التأثير بشدة في قدرة استراليا على الوفاء بتعهدها بإغلاق مركز احتجاز ثان على جزيرة مانوس في بابوا غينيا الجديدة في 31 أكتوبر تشرين الأول. وأكمل 70 لاجئا فحسب إجراءات الهجرة إلى الولايات المتحدة بما يمثل أقل من 10 بالمئة من العدد الإجمالي للمحتجزين في المركز.

وقال إيان رينتول من تحالف التحرك من أجل اللاجئين ”الاتفاق الأمريكي يبدو مشكوكا فيه بشكل متزايد... لم يكن الاتفاق الأمريكي قط الحل الذي تظاهرت به الحكومة الاسترالية“.

وأبرم الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما الاتفاق مع استراليا أواخر العام الماضي والذي يمنح بموجبه ما يصل إلى 1250 شخصا حق اللجوء إلى بلاده. وقالت إدارة ترامب إنها ستلتزم بالاتفاق للحفاظ على علاقة قوية مع استراليا لكن بشرط تطبيق إجراءات فحص صارمة على اللاجئين.

وفي المقابل تعهدت استراليا باستقبال لاجئين من أمريكا الوسطى من مركز في كوستاريكا احتجزت الولايات المتحدة أعدادا كبيرة فيه خلال السنوات القليلة الماضية.

إعداد حسن عمار للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below