17 تموز يوليو 2017 / 01:21 / منذ 4 أشهر

كوريا الجنوبية تقترح إجراء محادثات عسكرية مع بيونجيانج

سول (رويترز) - اقترحت حكومة كوريا الجنوبية يوم الاثنين إجراء محادثات عسكرية مع كوريا الشمالية في أول عرض رسمي لبيونجيانج في عهد الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن.

سائحة صينية تسير بجوار سلك شائك عند الحدود المنزوعة السلاح بين الكوريتين. أرشيف رويترز

وقالت سول إنه يتعين على الجانبين مناقشة سبل تجنب أي أعمال عدائية قرب الحدود شديدة التحصين.

ولم ترد كوريا الشمالية بعد على اقتراح إجراء المحادثات هذا الأسبوع.

ومازالت الدولتان في حالة حرب من الناحية الفنية لكن مون الذي تولى منصبه في مايو أيار تعهد بالدخول في حوار مع الشمال بالتزامن مع ممارسة الضغوط لوقف برنامجيه النووي والصاروخي.

ويأتي العرض بعدما زعم الشمال إجراء أول اختبار لصاروخ باليستي عابر للقارات هذا الشهر وأعلن أنه يمتلك التكنولوجيا اللازمة لتزويد الصاروخ برأس نووي.

وتشكك كوريا الجنوبية والولايات المتحدة في هذه المزاعم.

وقال وزير الوحدة في كوريا الجنوبية تشو ميونج-جيون في إفادة صحفية إن ”المحادثات والتعاون بين الكوريتين لتخفيف التوتر وإحلال السلام في شبه الجزيرة الكورية ستكون فعالة في إعطاء دفعة متبادلة محمودة في العلاقات وفي المشكلة النووية الكورية الشمالية“.

واقترحت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية المحادثات مع الشمال في 21 يوليو تموز في تونجيلجاك لوقف جميع الأنشطة التي تغذي التوتر عند خط ترسيم الحدود.

وتونجيلجاك مبنى كوري شمالي في قرية بانمونجوم على الحدود بين الدولتين استخدم في محادثات سابقة. وعقدت آخر محادثات من نوعها في ديسمبر كانون الأول 2015.

كما اقترح الجنوب إجراء محادثات منفصلة بين منظمتي الصليب الأحمر في الدولتين لاستئناف مشروع لم شمل الأسر الكورية التي فرقتها الحرب بين البلدين (1950 و1953) في لقاءات تخضع لرقابة وتمتد على مدى أيام قليلة.

ورد تشو على سؤال عما إذا كانت بلاده تنوي أن ”تظهر مرونة“ في التدريبات العسكرية مع الولايات المتحدة إذا ما عبرت كوريا الشمالية عن استعدادها للمحادثات بقوله إن الحكومة لم تناقش هذه المسألة على وجه التحديد.

وقالت بيونجيانج في وقت سابق إنها ترفض الدخول في أي محادثات مع الجنوب إلا إذا سلمت سول 12 نادلة كن يعملن في مطعم يديره الشمال في الصين قبل سفرهن إلى كوريا الجنوبية العام الماضي.

ورحبت الصين الحليف الوثيق لبيونجيانج بهذا الاقتراح وقالت إن التعاون والمصالحة بين الدولتين أمر جيد لكل الأطراف وقد يساعد في تخفيف التوتر.

وقال لو كانغ المتحدث باسم وزارة الخارجية في إفادة صحفية يومية في بكين ”نأمل أن تعمل كوريا الشمالية والجنوبية بشكل جاد للتحرك في الاتجاه الايجابي وتهيئة الظروف المواتية لكسر الجمود واستئناف الحوار والتشاور“.

إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below