18 تموز يوليو 2017 / 13:48 / بعد شهرين

إيطاليا قد تصدر تأشيرات مؤقتة للمهاجرين وسط صراع مع الاتحاد الأوروبي

مهاجرون في قارب انقاذ تابع للبحرية الايطالية يوم 11 أبريل نيسان 2016. صورة لرويترو تستخدم في الأغراض التحريرية فقط. لم يتسن لرويترز التحقق بشكل مستقل من موقع او تاريخ او صحة الصورة. يحظر بيع الصورة للحملات التسويقية او الدعائية. تنشر رويترز الصورة كما حصلت عليها خدمة لعملائها

روما (رويترز) - قال نائب وزير الخارجية الإيطالي يوم الثلاثاء إن إيطاليا تدرس إصدار تأشيرات مؤقتة تسمح للمهاجرين بالسفر في أنحاء الاتحاد الأوروبي في خطوة تستهدف الضغط على جيرانها في الاتحاد لبذل المزيد للمساعدة في التخفيف من حدة أزمة المهاجرين.

ومع تزايد الأعداد الضخمة التي تعبر البحر المتوسط من شمال أفريقيا تشكو إيطاليا من أن جيرانها لا يشاركونها في تحمل العبء.

وقال ماريو جيرو نائب وزير الخارجية لصحيفة إل مانيفستو اليسارية ردا على سؤال عما إذا كانت السلطات ستصدر تصاريح مؤقتة للمهاجرين إن الحكومة تدرس كل الاحتمالات.

وقال جيرو في الحديث مع الصحيفة الذي نشر على الموقع الالكتروني للوزارة ”نحن في حالة شد وجذب“.

وأضاف أن إيطاليا تريد تفادي اتخاذ إجراءات من جانب واحد لكنها تعارض التطبيق الصارم لقوانين الاتحاد الأوروبي التي تبقي على المهاجرين في أول بلد وصلوا إليه.

وأضاف ”لا نقبل أن نتحول إلى نقطة اضطراب أوروبية أو أن نشعر بالذنب لأننا ننقذ الناس لذلك فإن اتخاذ قرار بشأن مصير المهاجرين القادمين هو مسؤولية الجميع“.

وتشير بيانات وزارة الداخلية إلى أن أكثر من 93 ألف شخص أغلبهم من أفريقيا جنوب الصحراء وبنجلادش وصولوا بزوارق إلى جنوب إيطاليا منذ بداية العام بزيادة بنسبة 17 بالمئة عن الفترة نفسها من العام الماضي.

وقال جيرو إنه من السابق لأوانه تحديد متى أو عدد التصاريح التي ستصدر وأضاف أن السلطات الإيطالية التي تتلقى طلبات اللجوء لديها بالفعل سلطة إصدار هذه التصاريح.

وقال وزير الخارجية أنجلينو ألفانو يوم الاثنين إن إصدار تأشيرات مؤقتة ليس على جدول أعمال الحكومة.

وأغضبت إيطاليا العديد من الدول الأوروبية بقرار منح تصاريح إقامة للمهاجرين في عام 2011 عندما دفع العنف في شمال أفريقيا الألوف للفرار إلى أوروبا.

وقال إينزو بيانكو رئيس بلدية كاتانيا في صقلية التي نقل إليها عشرة آلاف مهاجر أنقذوا من البحر قبالة الساحل الليبي منذ بداية العام إن إصدار هذه التصاريح مجددا يشكل ضغطا على دول أخرى لتقديم المساعدة.

وأضاف بيانكو وهو وزير داخلية سابق وعضو في الحزب الديمقراطي الحاكم في اتصال هاتفي مع رويترز ”مسموح لنا باستخدام هذه الأساليب ومن الجيد تذكير أوروبا بواجباتها وبأن تتحمل المسؤولية بدرجة أكبر“.

وتابع ”هذه طريقة للفت انتباه أوروبا والقول إننا يجب أن نعالج هذه الحالة الطارئة معا“.

إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير علي خفاجي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below