21 تموز يوليو 2017 / 13:43 / بعد شهرين

الجيش: مخيم اللاجئين النيجيري الذي أصيب بضربة جوية لم يكن محددا على خريطة

أبوجا (رويترز) - قال الجيش النيجيري يوم الجمعة إن القوات الجوية هاجمت بالخطأ مخيما للاجئين في يناير كانون الثاني لأن الموقع لم يكن محددا على الخريطة.

وقالت منظمة أطباء بلا حدود آنذاك إن زهاء 170 شخصا لاقوا حتفهم في الضربة الجوية ببلدة ران الشمالية الشرقية.

وذكر الجيش في بيان أن تحقيقا خلص إلى أن القوات الجوية شاهدت أشخاصا يجتمعون في منطقة في صور التقطت بالأقمار الصناعية وافترضت أنهم متشددون من جماعة بوكو حرام الإسلامية فشنت الهجوم.

وتقع ران في ولاية بورنو النيجيرية محور حملة التمرد التي بدأها مقاتلو بوكو حرام قبل ثمانية أعوام وأسفرت عن مقتل الآلاف في مسعى الحركة لإقامة خلافة إسلامية.

وقال بيان الجيش ”السبب الأساسي وراء هذه الضربة الجوية المؤسفة قرب مخيم النازحين في ران هو الافتقار لتحديد واضح للمنطقة“.

وأضاف ”ومن ثم لم يكن متوقعا أن يحتشد أشخاص في ذلك الموقع. كما أن الموقع ليس محددا على خريطة العمليات كقاعدة إنسانية“.

وقال محققون إنه ينبغي تحديد كل المواقع الإنسانية على الخرائط العسكرية في المستقبل.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below