موسكو وبروكسل غاضبتان من عقوبات أمريكية مقترحة على روسيا وتحذران من الرد

Wed Jul 26, 2017 5:57pm GMT
 

من أندرو أوزبورن وفيليب بلينكينسوب

موسكو/بروكسل (رويترز) - حذرت روسيا من أنها تقترب من اتخاذ تدابير انتقامية ضد واشنطن بعد أن وافق مجلس النواب الأمريكي على فرض عقوبات جديدة على روسيا بينما قال الاتحاد الأوروبي إن التحرك قد يؤثر على أمن الطاقة لديه وإنه على استعداد للتحرك أيضا.

وصوت مجلس النواب الأمريكي بأغلبية ساحقة يوم الثلاثاء لصالح فرض عقوبات جديدة على روسيا وإلزام الرئيس دونالد ترامب بالحصول على موافقة النواب قبل تخفيف العقوبات على موسكو.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف "هذه أنباء مؤسفة من حيث ما يتعلق بالعلاقات الروسية الأمريكية... نتحدث عن عمل شديد العداء".

وذكر أن الرئيس فلاديمير بوتين سيقرر إن كانت موسكو سترد بمجرد أن تصبح العقوبات الجديدة قانونا وكيف سيتم ذلك بينما حذر نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف من أن العقوبات الأمريكية الجديدة لا تترك مجالا لتحسين العلاقات في المستقبل القريب بل تأخذها إلى المجهول.

ولا يزال يتعين أن يوافق مجلس الشيوخ على التشريع قبل إرساله إلى البيت الأبيض ليوقعه ترامب. لكن بوب كوركر رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ قال يوم الأربعاء إن من المرجح أن يصبح الإجراء قانونا "قريبا جدا".

وتشهد رئاسة ترامب اضطرابات بسبب مزاعم عن وجود علاقات بين مساعدين له وموسكو وهو يقف موقف الدفاع أمام اتهامات بأن موسكو ساعدته على الفوز في الانتخابات العام الماضي. وقال ترامب إنه حريص على إصلاح العلاقات مع روسيا والتي وصلت إلى أدنى مستوياتها منذ فترة ما بعد الحرب الباردة.

لكن معظم مراقبي البيت الأبيض يعتقدون أن ترامب سيوقع على العقوبات دون رغبة منه في ظل دعم المشرعين الأمريكيين الشديد لها بما في ذلك بين الجمهوريين بالإضافة لرغبته في تفادي الاتهام بأنه متساهل مع موسكو.

ووجهت العقوبات الأمريكية ضربة لروسيا التي تخشى أن يجد اقتصادها، الذي أصابه الضعف نتيجة عقوبات غربية فرضت عليها في 2014 بسبب دورها في أزمة أوكرانيا، صعوبة أكبر في التعافي والنمو. وقد يؤدي ذلك لانصراف المستثمرين الأجانب وقد تبقى العقوبات الأصلية سارية لفترة أطول.   يتبع

 
المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيكسوف في موسكو يوم 21 يونيو حزيران 2017. تصوير: سيرجي كاربوخين - رويترز