30 تموز يوليو 2017 / 04:25 / بعد 5 أشهر

المعارضة في فنزويلا تتعهد بأساليب جديدة بعد تصويت الأحد

كراكاس (رويترز) - قالت المعارضة في فنزويلا إنها مستعدة لتغيير أساليبها في محاولة لإسقاط الرئيس نيكولاس مادورو بعد تصويت يوم الأحد لتشكيل جمعية تأسيسية يقولون إنها ستتيح للزعيم الاشتراكي إحكام قبضته على السلطة.

زبائن في متجر بكراكاس يوم السبت. تصوير: أندريس مارتينز كاساريس - رويترز

وأغلق معارضو مادورو الشوارع يوم السبت في محاولة أخيرة لمنع التصويت الذي يجرى يوم الأحد على تشكيل الجمعية التأسيسية التي تهدف إلى إعادة كتابة دستور فنزويلا.

وقال مادورو إن الجمعية التأسيسية، التي ستتمتع بسلطة حل مؤسسات الدولة فضلا عن إعادة صياغة الدستور، ستحقق السلام في الدولة المضطربة.

وشهدت الدولة الغنية بالنفط والتي تعاني من الركود احتجاجات على مدى أربعة أشهر ضد مادورو خلفت أكثر من 110 قتلى في مواجهات مع قوات الأمن التي ردت بإطلاق الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي ومدافع المياه.

وقال فريدي جيفارا وهو عضو في الكونجرس من المعارضة للصحفيين بعد أن دعا المحتجين إلى الإبقاء على حواجز الطرق خلال يوم الأحد ”ابتداء من يوم الاثنين سيكون لدينا إجراءات وأساليب واستراتيجيات تناسب الواقع الجديد الذي سنعيشه“.

وأضاف ”هذا وقت صعب وتصادمي... لكن هذا سيعجل فحسب من سقوط هذه الحكومة“.

واستيقظ سكان العاصمة كراكاس على مشهد الشوارع المليئة بالحطام بعد اشتباكات بين المحتجين وقوات الأمن.

وقالت مرجريتا لوبيز وهي مساعدة لطبيب في كراكاس لرويترز أثناء وقوفها أمام أحد الحواجز ”لن أذهب للإدلاء بصوتي غدا. سأبقى في منزلي أشاهد مسلسلا تلفزيونيا ثم سأخرج بالطبع للانضمام للاحتجاجات“.

وأضافت ”ربما لا يكون تصرفا صحيحا لكن أصواتنا يجب أن تسمع“.

وحظرت الحكومة الاحتجاجات من الجمعة حتى الثلاثاء لكن المعارض البارز إنريكي كابريليس طالب أنصاره بتنظيم احتجاجات على امتداد الطرق الرئيسية في البلاد يوم الأحد.

وقال نيستور إسكالانتي (50 عاما) ويعمل مصمم رسوم بيانية لرويترز أمام أحد المتاجر في كراكاس ”الناس مضطرون لشراء احتياجاتهم من متاجر البقالة حينما يستطيعون ذلك. لا نعرف ما إذا كنا سنستطيع مواصلة الشراء يوم الاثنين“.

وأضاف ”استخدم مدخراتي لضمان توافر الطعام في المنزل“.

ومن بين 6120 مرشحا لانتخابات الأحد لتشكيل جمعية تأسيسية مؤلفة من 545 عضوا لا يوجد أي ممثل للمعارضة الفنزويلية التي تقاطع ما تصفه بأنه اقتراع مزور يهدف لترسيخ الدكتاتورية.

ويقول منتقدون إن مادورو ليس مهتما بإعادة صياغة الدستور الذي يوفر حاليا سلطات واسعة للسلطة التنفيذية لكنه مهتم باكتساب صلاحيات شبه مطلقة من خلال مجلس تشريعي جديد هو الجمعية التأسيسية.

إعداد محمد اليماني للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below