فنزويلا تسحق انتفاضة محدودة ضد مادورو في قاعدة عسكرية

Sun Aug 6, 2017 9:30pm GMT
 

من جيريش جوبتا وألكسندرا أولمر

فالنسيا/كراكاس (فنزويلا) (رويترز) - أخمدت السلطات في فنزويلا تمردا محدودا في قاعدة عسكرية قرب مدينة فالنسيا يوم الأحد وألقت القبض على سبعة رجال بتهمة المشاركة في "هجوم إرهابي" ضد حكومة الرئيس اليساري نيكولاس مادورو الذي يعاني من تراجع شعبيته.

كان مقطع فيديو انتشر في وقت سابق على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر فيه مجموعة من الرجال بزي عسكري وهم يعلنون انتفاضة في أعقاب تشكيل جمعية تأسيسية موالية للحكومة يوم الجمعة لاقت إدانات واسعة.

وقالت وزارة الدفاع في بيان إن بعض المتآمرين المشتبه بهم هربوا بأسلحة سُرقت من القاعدة وإن قوات الأمن تجري بحثا "مكثفا" عنهم.

وفي خطاب تلفزيوني هنأ مادورو القوات المسلحة على نجاحها في صد ما وصفه "بهجوم إرهابي" يوم الأحد.

وقالت كارولاينا هيريرا التي تسكن في فالنسيا إن مئات من سكان المدينة خرجوا إلى الشوارع. وقالت هي وشهود آخرون إنهم سمعوا إطلاق نار خلال الليل.

لكن السلطات تصدت للمحتجين الملثمين بقنابل الغاز يوم الأحد بينما ساد الهدوء بين باقي سكان فنزويلا التي يسكنها 30 مليون نسمة.

ورغم ذلك تبرز الواقعة مدى التوتر في البلد الواقع بأمريكا الجنوبية بعد أربعة أشهر من احتجاجات مستمرة مضادة للحكومة.

وانتخبت فنزويلا في الأسبوع الماضي الجمعية التأسيسية المؤلفة من 545 عضوا التي وصفها مادورو بأنها أمل البلاد الوحيد في استعادة السلام. وتصف المعارضة الجمعية بأنها إحكام صريح من مادورو على السلطة.   يتبع

 
الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو يتحدث في كراكاس يوم الاحد. صورة من الرئاسة الفنزويلية.