8 آب أغسطس 2017 / 05:40 / بعد شهر واحد

تيلرسون يضغط على زعماء تايلاند لمزيد من التحرك ضد كوريا الشمالية

وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون يهبط مم طائرته في مطار دون موانج الدولي في بانكوك عاصمة تايلاند صباح الثلاثاء. تصوير أتيت بيراونجميتا - رويترز.

بانكوك (رويترز) - ضغط وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون على زعماء تايلاند‭ ‬يوم الثلاثاء لاتخاذ مزيد من الإجراءات ضد كوريا الشمالية وذلك خلال زيارته للبلاد.

وتيلرسون هو أكبر مسؤول أمريكي يزور تايلاند منذ أن أدى انقلاب عسكري في 2014 إلى تدهور العلاقات مع الولايات المتحدة.

وكانت الأولوية القصوى لتيلرسون هي حث دول جنوب شرق أسيا على بذل المزيد من أجل وقف تدفقات التمويل عن كوريا الشمالية.

وقالت سوزان ثورنتون مساعدة وزير الخارجية الأمريكي لشؤون شرق آسيا والمحيط الهادي للصحفيين على متن طائرة تيلرسون إن الولايات المتحدة تعتقد أن شركات وهمية كورية شمالية تعمل كواجهة للتمويل وتنشط في تايلاند وإن واشنطن تحاول تشجيع التايلانديين على إغلاقها.

وقالت إن هذه الشركات تتخذ من بانكوك مركزا إقليميا لها وتغير أسماءها باستمرار.

وقبل الاجتماع مع تيلرسون قال رئيس وزراء تايلاند برايوت تشان-أوتشا إن بلاده ستؤيد أي قرار بالأمم المتحدة لفرض عقوبات جديدة على بيونجيانج بسبب تجاربها الصاروخية لكنه لم يتحدث عن إجراء محدد.

وقالت ثورونتون إن الولايات المتحدة تشجع تايلاند على استقبال أكبر عدد ممكن من لاجئي كوريا الشمالية. ونشرت رويترز تقريرا حصريا الأسبوع الماضي عن ارتفاع عدد الكوريين الشماليين الذين تسللوا إلى تايلاند في الأشهر القليلة الماضية.

وينصب الاهتمام كذلك على السياسة في تايلاند وسجلها المتعلق بحقوق الإنسان مع سعي واشنطن لتعزيز العلاقات مع أقدم حليف لها في المنطقة بعد تراجعها في أعقاب الانقلاب.

ولم يوجه تيلرسون رسالة خاصة بحقوق الإنسان عندما تحدث مع الجالية الأمريكية في مقر السفير وأكد على أهمية العلاقات الممتدة منذ 200 عام.

وقال ”نريد أن تنمو هذه العلاقات سواء في لحظات قوتها أو ضعفها“.

واجتمع تيلرسون مع وزير الخارجية التايلاندي دون برامودويناي قبل أن يجتمع مع باريوت زعيم المجلس العسكري. وأكد دون أيضا على دعمه لقرار الأمم المتحدة بشأن كوريا الشمالية.

وتحدث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى برايوت عبر الهاتف ودعاه لزيارة البيت الأبيض لكن لم يتم تحديد موعد بعد.

وعبرت منظمات لحقوق الإنسان عن قلقها من إعادة العلاقات إلى طبيعتها بين الولايات المتحدة وتايلاند في الوقت الذي يواصل فيه المجلس العسكري حملة مشددة ضد المنتقدين.

وقال ماثيو سميث من جماعة (فورتيفاي رايتس) لرويترز ”سيكون من الخطأ عمليا ألا يشرط تيلرسون تعزيز العلاقات الدبلوماسية بتحسين حماية حقوق الإنسان“.

واستولى الجيش على السلطة في تايلاند في مايو أيار 2014 بعد أشهر من الاحتجاجات وبناء على وعد بإعادة الديمقراطية في نهاية المطاف لكن الانتخابات لن تجرى قبل العام القادم وما زال الدستور الجديد يكفل للجيش دورا قويا في أمور السياسة.

إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير ياسمين حسين

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below