بيرو تصف فنزويلا بالدكتاتورية بعد اجتماع إقليمي

Wed Aug 9, 2017 8:17am GMT
 

ليما (رويترز) - وصفت بيرو حكومة فنزويلا بأنها "دكتاتورية" بعد استضافة أول اجتماع لتكتل إقليمي جديد يضم 17 عضوا ويهدف إلى السعي للتوصل إلى نهاية سلمية للأزمة السياسية المتصاعدة في فنزويلا.

وفي بيان مشترك صدر بعد الاجتماع في ليما أدانت الدول وبينها كندا والبرازيل والأرجنتين والمكسيك وتشيلي وكولومبيا بشكل جماعي "انهيار النظام الديمقراطي" في فنزويلا وقالت إنها لن تعترف بأي إجراء تتخذه الجمعية التأسيسية الجديدة "غير الشرعية".

ودعت بيرو إلى اجتماع للدبلوماسيين في المنطقة بعد الانتخابات التي أجرتها فنزويلا الشهر الماضي وقوبلت بانتقادات واسعة من أجل تشكيل الجمعية التأسيسية الجديدة التي سيديرها الحزب الاشتراكي الموالي للرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.

وقال وزير خارجية بيرو ريكاردو لونا في مؤتمر صحفي وبجواره نظراؤه في المنطقة "ما يحدث في فنزويلا دكتاتورية".

وأضاف أن من المهم التعامل مع "الأزمة الإقليمية غير المسبوقة" في فنزويلا بشكل جماعي لكنه قال إن بعض أعضاء التكتل الجديد قد يتخذون إجراءات فردية أكثر صرامة.

وتعد تصريحات لونا أقوى تصريح من دولة أجنبية ضد فنزويلا وسط موجة من الإدانات الدولية في الوقت الذي تقمع فيه حكومة مادورو الاحتجاجات وتسعى لتعزيز سلطاتها.

وأدانت المجموعة الإقليمية الجديدة، التي تعتزم الاجتماع ثانية، "الانتهاكات الممنهجة لحقوق الإنسان والحريات الأساسية كما أدانت العنف والقمع والاضطهاد السياسي ووجود سجناء سياسيين والافتقار لانتخابات حرة".

وقال هيرالدو مونوز وزير خارجية تشيلي للصحفيين إن المجموعة لا تعتزم التدخل في الشؤون السيادية في فنزويلا.

وتابع "ما نريده هو إعادة تأسيس النظام الديمقراطي المهيض" مضيفا أن "تشيلي لا تقبل الانقلابات العسكرية والانقلابات الذاتية والانتفاضات العسكرية".   يتبع

 
وزير الشؤون الخارجية في بيرو ريكاردو لونا يحضر اجتماعا مع وزراء الخارجية وممثلين من الأمريكيتين لبحث الأزمة في فنزويلا في ليما عاصمة بيرو يوم الثلاثاء. تصوير ماريانا بازو - رويترز.