سيارة تصدم جنودا في ضاحية بباريس والقبض على المشتبه به بعد مطاردة

Wed Aug 9, 2017 7:03pm GMT
 

من بنوا تيسييه وريتشارد لوف

باريس (رويترز) - أطلقت الشرطة الفرنسية يوم الأربعاء النار على رجل قبل أن تعتقله للاشتباه بأنه صدم بسيارته عمدا مجموعة جنود في إحدى ضواحي باريس قبل ذلك بساعات مما أسفر عن إصابة ستة منهم فيما وصفته الحكومة بأنه هجوم متعمد.

وتعقب أفراد مسلحون من القوات الخاصة التابعة للشرطة المهاجم الهارب لخمس ساعات بعد الهجوم قبل أن يضيقوا عليه الخناق على طريق سريع في شمال فرنسا ويطلقوا النار عليه عدة مرات.

وذكر مصدر قضائي أن المشتبه به لم يصب بسوء عندما اعتقلته الشرطة على بعد 260 كيلومترا تقريبا إلى الشمال من باريس حيث هاجم جنودا في ضاحية لوفالوا بيريه الراقية.

ونصب الرجل كمينا فيما يبدو للجنود في منطقة مشاة قرب قاعدتهم في لوفالوا بيريه على الأطراف الشمالية الغربية للعاصمة حيث يوجد مقر وكالة مكافحة الإرهاب الداخلي في فرنسا.

وقال وزير الداخلية جيرار كولوم إن المشتبه به صدم بسيارة بي.إم.دبليو الجنود الذين كانوا يبدأون دوريتهم على بعد أمتار قليلة قبل أن يلوذ بالفرار لتطارده بعدها الشرطة.

وأضاف كولوم للصحفيين خارج المستشفى التي يعالج فيها ثلاث ضحايا آخرون إصاباتهم حرجة "كان هذا عملا متعمدا وليس حادثا".

وأفاد بفتح تحقيق متعلق بالإرهاب في الواقعة.

وكان الجنود ضمن العملية سينتينل التي بدأت في أعقاب هجمات لإسلاميين في باريس في مطلع 2015. وهجوم لوفالوا بيريه هو الخامس عشر الذي يتعرض له أفراد من الشرطة والجيش في العامين ونصف العام الماضيين وكثير منها جاء بإيعاز من تنظيم الدولة الإسلامية.   يتبع

 
أفراد من الشرطة والجيش في الموقع الذي صدمت فيه سيارة جنودا في ضاحية لوفالوا بيريه في باريس يوم الأربعاء. تصوير: بنويت تيسير - رويترز