February 13, 2018 / 9:57 AM / 6 months ago

إردوغان: على قبرص "ألا تتجاوز الحد" بعد حادثة سفينة التنقيب

أنقرة (رويترز) - قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يوم الثلاثاء إن على قبرص ”ألا تتجاوز الحد“ في شرق البحر المتوسط وذلك بعدما اتهم القبارصة اليونانيون الجيش التركي بعرقلة عمل سفينة كانت تنقب عن الغاز الطبيعي مطلع الأسبوع.

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في أنقرة يوم 16 يناير كانون الثاني 2018. صورة لرويترز من قصر الرئاسة يحظر إعادة بيعها أو حفظها في الأرشيف.

وتقول تركيا إن بعض أجزاء المنطقة البحرية قبالة قبرص تقع ضمن المنطقة السيادية لتركيا أو للقبارصة الأتراك مما يؤكد التوتر في شرق البحر المتوسط بسبب إدعاءات متضاربة بالسيادة على موارد بحرية. ولا توجد علاقات دبلوماسية بين تركيا وقبرص.

وقال إردوغان في تصريحات لأعضاء حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا إن وحدات الأمن والسفن الحربية التركية تراقب التطورات في المنطقة ولديها تعليمات بالتحرك وفق ما تقتضي الضرورة.

وأضاف ”نحذر من يتجاوزون الحد في قبرص وبحر إيجة. سيقفون في مواجهتنا حتى يرون جيشنا وسفننا وطائراتنا“ مقارنا الوضع في بحر إيجة وقبرص بمنطقة عفرين السورية حيث تشن تركيا حملة ضد وحدات حماية الشعب الكردية.

وامتنع الرئيس القبرصي نيكوس اناستاسيادس عن التعقيب على تصريحات إردوغان لكنه قال إنه لا يوجد ما يدعو للقلق.

وقبرص واحدة من بين عدة دول منها إسرائيل ولبنان تتسابق على استغلال مكامن الغاز في شرق البحر المتوسط.

ويحكم القبارصة اليونانيون قبرص المعترف بها دوليا في حين يحكم القبارصة الأتراك دولة منشقة في شمال قبرص لا تعترف بها سوى تركيا ويقولون إن الموارد المحيطة بالجزيرة ملك لهم أيضا.

ويطالب القبارصة الأتراك أيضا بالسيادة على المنطقة التي كانت السفينة سايبيم 1200 متجهة إليها وهي الامتياز 3 داخل المنطقة الاقتصادية القبرصية. وتعتزم شركة النفط التركية المملوكة للدولة أيضا التنقيب عن النفط والغاز قبالة قبرص المقسمة بين القبارصة اليونانين والأتراك.

وذكر بيان لوزارة الخارجية الإيطالية أن الوزير أنجلينو ألفانو أبلغ نظيره التركي مولود تشاووش أوغلو يوم الثلاثاء بأنه يريد حلا للمواجهة ”وفقا للقانون الدولي“.

والتقى الوزيران في اجتماع بالكويت للتحالف المناهض لتنظيم الدولة الإسلامية، وقال البيان إنهما اتفقا ”على تهيئة مناخ الثقة اللازم لتنفيذ مشروعات أخرى محتملة في قطاع الطاقة“.

وقال الرئيس اناستاسيادس للصحفيين في نيقوسيا ”لا سبب للشعور بالقلق. يجرى التعامل مع هذا بأسلوب يهدف لتجنب أي أزمة محتملة قد تخلق مشكلات للاقتصاد أو للدولة“.

كان الاتحاد الأوروبي دعا تركيا يوم الاثنين إلى البعد عن التهديدات و“الامتناع عن أي تصرفات قد تضر بعلاقات حسن الجوار“.

إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير حسن عمار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below