April 18, 2018 / 1:24 PM / a year ago

إردوغان يدعو لانتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في 24 يونيو

أنقرة (رويترز) - دعا الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إلى إجراء انتخابات مبكرة في 24 يونيو حزيران قائلا إن التحديات الاقتصادية والحرب في سوريا تفرض على البلاد ضرورة التحول سريعا إلى رئاسة تنفيذية قوية ستصبح سارية المفعول عقب التصويت.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يتحدث خلال اجتماع لحزب العدالة والتنمية الحاكم في أنقرة يوم 10 أبريل نيسان 2018. صورة لرويترز من الرئاسة التركية. يحظر إعادة بيع الصورة أو الاحتفاظ بها في الأرشيف.

وستجرى الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في ظل حالة الطوارئ المفروضة منذ محاولة الانقلاب العسكري في يوليو تموز 2016. وقد وافق البرلمان يوم الأربعاء على تمديدها ثلاثة أشهر أخرى.

وحول حكم إردوغان، الممتد على مدى 15 عاما كرئيس للوزراء ثم رئيس للدولة، تركيا من بلد فقير على الطرف الشرقي من أوروبا إلى سوق ناشئة رئيسية. لكن النمو السريع رافقه توجه نحو الحكم الشمولي بصورة متزايدة وحملة أمنية صارمة منذ محاولة الانقلاب.

وفي العام الماضي، فاز إردوغان وبفارق ضئيل باستفتاء على تغيير الدستور والتحول إلى نظام رئاسي يمنح الرئيس سلطات واسعة. وتطبق التعديلات بعد الانتخابات الرئاسية المقبلة.

ونفت الحكومة مرارا تقارير ذكرت أنها ستقدم موعد الانتخابات التي كانت مقررة في نوفمبر تشرين الثاني 2019 لكن إردوغان قال إنه ينبغي لتركيا أن تودع مرحلة الاضطراب السياسي.

وأكد إردوغان ضرورة الانتهاء من مسألة الانتخابات مشيرا إلى العمليات العسكرية في سوريا المجاورة والحاجة لاتخاذ قرارات مهمة بشأن الاستثمارات واقتصاد من المستبعد أن يحافظ على النمو الكبير المسجل العام الماضي. وقال الرئيس التركي ”لابد من إبعاد قضية الانتخابات من جدول أعمالنا“.

وأضاف إردوغان في خطاب أذيع على الهواء مباشرة من القصر الرئاسي في أنقرة وهو يقف أمام صف من الأعلام التركية إنه ينبغي لتركيا ”التحول إلى نظام رئاسي جديد لاتخاذ خطوات من أجل مستقبل بلادنا بطريقة قوية“.

وقال نيكولاس دانفورث المحلل في مركز بيبارتيسان بوليسي في واشنطن ”بدعوته إلى انتخابات مبكرة في يونيو حزيران فإن إردوغان يعتقد أن شعبيته، ولو على الأقل في المستقبل القريب، قد وصلت لذروتها“.

وأضاف ”ربما يشعر بقلق من أنه إذا استمرت المشكلات الاقتصادية في تركيا في التفاقم فإنها ستؤثر على شعبيته“.

واتخذ إردوغان قراره بعد التحدث إلى زعيم حزب الحركة القومية دولت بهجلي، الذي أشار قبل يوم إلى احتمال إجراء انتخابات مبكرة.

ومن المتوقع أن يتحالف حزب الحركة القومية بزعامة بهجلي مع حزب العدالة والتنمية الحاكم في الانتخابات البرلمانية.

وبعد ثلاث ساعات من إعلان إردوغان، قالت الهيئة العليا للانتخابات إنها أكملت كل الاستعدادات للانتخابات المبكرة، وإنها تنتظر موافقة البرلمان الذي يحظى فيه حزب العدالة والتنمية بالأغلبية.

* حالة الطوارئ

وطالب حزب المعارضة الرئيسي في تركيا يوم الأربعاء بالإنهاء الفوري لحالة الطوارئ التي جرى فرضها في أعقاب محاولة انقلاب عام 2016.

وقال بولنت تيزجان المتحدث باسم حزب الشعب الجمهوري ”ينبغي إنهاء حالة الطوارئ على الفور. لا يمكن إجراء انتخابات في ظل حكم الطوارئ وبلدنا بحاجة لإنهاء حالة الطوارئ... بدءا من اليوم“.

وكانت الأمم المتحدة دعت الشهر الماضي إلى إنهاء حالة الطوارئ واتهمت أنقرة بشن حملة اعتقالات جماعية وإقالات تعسفية وانتهاكات أخرى. وقالت المنظمة إن السلطات احتجزت نحو 160 ألف شخص وفصلت عددا مشابها من الموظفين الحكوميين من أعمالهم منذ الانقلاب الفاشل.

وكان البرلمان التركي أقر في الشهر الماضي قانونا يعدل لوائح الانتخابات وصفته المعارضة بأنه قد يفتح المجال للاحتيال ويهدد نزاهة التصويت. ومنح القانون الجديد الهيئة العليا للانتخابات سلطة دمج دوائر انتخابية ونقل صناديق الاقتراع إلى دوائر أخرى.

وارتفعت الليرة التركية أمام الدولار عقب إعلان إردوغان وسجلت 4.0140 أمام العملة الأمريكية بحلول الساعة 1815 بتوقيت جرينتش.

إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below