January 26, 2020 / 1:12 AM / 6 months ago

هونج كونج تمنع دخول أي زوار من إقليم هوبي الصيني موطن فيروس كورونا

بكين/شنغهاي (رويترز) - أعلنت هونج كونج حظر دخول سكان إقليم هوبي الصيني الذي انتشر منه فيروس كورونا اعتبارا من يوم الإثنين مع سعي الصين لمنع انتشار الفيروس.

وذكر تلفزيون الصين المركزي أن الحكومة الصينية أعلنت أيضا تمديد عطلة العام القمري الجديد ثلاثة أيام حتى الثاني من فبراير شباط وتأخير استئناف الدراسة عن المعتاد.

وتسارع السلطات الصحية بأنحاء العالم لاحتواء الفيروس ومنعه من التحول إلى وباء عالمي بعدما أصاب أكثر من 2000 شخص وأودى بحياة 56 آخرين في الصين.

واكتشف عدد محدود من الحالات في دول أخرى هي تايلاند واستراليا والولايات المتحدة وفرنسا وكندا لكن لم يجر الإبلاغ عن وفيات خارج الصين.

وقال رئيس بلدية ووهان الصينية، بؤرة تفشي الفيروس، إنه يتوقع ظهور ألف حالة إصابة جديدة بالمرض.

وأثارت السلالة الجديدة من فيروس كورونا القلق نظرا لعدم معرفة معظم خصائصها وخاصة مدى خطورتها وإلى أي مدى يسهل انتقالها بين البشر. ويمكن للفيروس أن يتسبب في الإصابة بالتهاب رئوي كان فتاكا ببعض الحالات.

وقال وزير لجنة الصحة الوطنية ما شياوي في إفادة صحفية إن فترة حضانة الفيروس يمكن أن تتراوح بين يوم و14 يوما وأنه يصبح معديا خلال فترة حضانته.

وبدأت يوم الجمعة عطلة العام القمري الجديد الذي يحتفل به في العادة ملايين الصينيين بالسفر داخل وخارج البلاد لكن الاحتفالات تعطلت بشدة بسبب الفيروس.

وقال ما شياوي إن الصين ستكثف جهود احتواء المرض الذي شهدت حتى الآن قيودا على التنقل والسفر وإلغاء مناسبات كبيرة.

وانتقل الفيروس، الذي يعتقد أنه نشأ أواخر العام الماضي في سوق للمأكولات البحرية بمدينة ووهان في وسط البلاد كان يبيع أصنافا برية غير مرخصة، إلى مدينتي بكين وشنغهاي.

وأحجمت منظمة الصحة العالمية عن وصف الفيروس بأنه حالة طواريء صحية عالمية لكن بعض خبراء الصحة يشككون في قدرة الصين على احتواء المرض.

وقال مدير عام المنظمة تيدروس أدهانوم مساء يوم الأحد إنه في طريقه إلى بكين لإجراء محادثات مع مسؤولي الصين وخبراء الصحة.

وقالت حكومة هونج كونج التي أعلنت عن ست حالات إصابة إنها ستحظر اعتبارا من يوم الاثنين دخول أي شخص زار إقليم هوبي خلال الأسبوعين الماضيين.

وذكر التلفزيون المركزي أن الحكومة أكدت يوم الأحد بلوغ عدد الإصابات 2051 حالة حتى الساعة 11 بتوقيت جرينتش يوم الأحد واستقرار عدد الوفيات عند 56.

وعززت المطارات في أنحاء العالم إجراءات فحص الركاب القادمين من الصين في حين شكك بعض مسؤولي وخبراء الصحة في جدوى هذه الجهود.

وأبلغ مسؤولو الصحة في أورانج كاونتي بولاية كاليفورنيا الأمريكية عن ثالث حالة إصابة بالفيروس في الولايات المتحدة وهو مسافر قادم من ووهان مشيرين إلى أنه وضع في عزل صحي وفي حالة صحية جيدة.

وأعلنت إدارة الصحة العامة في لوس انجليس يوم الأحد عن اكتشاف أول حالة إصابة بالفيروس. وأضافت الإدارة في بيان أن الشخص المصاب زار ووهان مؤخرا ويتلقى حاليا العلاج.

* حظر على بيع الحيوانات البرية

فرضت الصين يوم الأحد حظرا مؤقتا على بيع الحيوانات البرية في الأسواق والمطاعم ومنصات التجارة الإلكترونية. ويقول خبراء الصحة إن عرض الحيوانات البرية للبيع في أقفاص مكدسة بالأسواق الصينية، بعد صيدها بصورة غير قانونية، يجعلها حاضنات للفيروسات وأنه يمكن للفيروس أن يتحور داخلها وينتقل إلى الإنسان.

كما يتم طرح الثعابين والطاووس والتماسيح وغيرها من الأنواع للبيع عبر تطبيق تواباو الذي يديره موقع علي بابا للتجارة الإلكترونية.

وطالبت جمعية حماية الحياة البرية التي تتخذ من نيويورك مقرا لها الصين بأن يكون الحظر دائما.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية يوم الأحد إنها ستجلي موظفيها العاملين بقنصليتها بمدينة ووهان إلى الولايات المتحدة، بينما قال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي إن حكومته تعمل مع السلطات الصينية لترتيب رحلة طيران لإجلاء أي مواطن ياباني يرغب في العودة من مدينة ووهان. وعُرض على نحو 50 إيطاليا في ووهان وإقليم هوبي الخروج من المنطقة.

وأدى تفشي الفيروس إلى فرض قيود آخذة في الاتساع على الحركة داخل الصين إذ جرى فرض حظر شبه كامل على الدخول أو الخروج من مدينة ووهان التي يعيش فيها 11 مليون شخص واقتصرت فيها الحركة على مركبات الطوارئ.

* إلغاء رحلات وعدم ثقة

حثت سلطات الصحة في بكين الناس على عدم مصافحة بعضهم البعض والاكتفاء بالتحية التقليدية بضم اليدين. جاء ذلك في رسالة نصية وصلت لسكان المدينة صباح يوم الأحد على هواتفهم المحمولة.

وأعلنت الإذاعة الرسمية أن بكين أرجأت إعادة فتح المدارس والجامعات في المدينة لما بعد عطلة العام القمري الجديد. كانت هونج كونج أجلت العودة إلى المدارس إلى يوم 17 فبراير شباط.

ودعت الصين إلى الشفافية في إدارة هذه الأزمة بعد أن أدى التعتيم على انتشار فيروس الالتهاب الرئوي الحاد (سارس) إلى تراجع ثقة الناس، غير أن المسؤولين في ووهان تعرضوا لانتقادات بسبب أسلوب تعاملهم مع الأزمة الحالية.

وظهر (سارس) في الصين وأودى بحياة قرابة 800 شخص على مستوى العالم في عامي 2002 و2003.

وقالت فيوليت لي التي تعيش في منطقة سوق الأطعمة البحرية في ووهان ”الناس في بلدتي يشككون في عدد المصابين بالفيروس الذي أعلنته السلطات“.

وأضافت لرويترز عبر رسالة نصية ”أخرج مرتين في اليوم لمرافقة كلبي في المشي، واضعة على وجهي كمامة. إنه النشاط الوحيد الذي أقوم به في الهواء الطلق“.

امدادات طبية يتم وضعها داخل قطار لتوصيلها إلى ووهان في صورة التقطت يوم 25 يناير كانون الثاني 2020. صورة لرويترز محظور استخدامها في الصين.

ولتوضيح مدى تأثر الحياة في الصين، انخفض إجمالي حركة المسافرين بنحو 29 في المئة أمس السبت وهو أول أيام العام القمري الجديد. وقال مسؤول في وزارة النقل إن حركة المسافرين عبر المطارات تراجعت بما يقرب من 42 في المئة.

وجرى إغلاق عدد كبير من دور العرض السينمائية بأنحاء الصين وتأجلت العروض الأولى لعدد من الأفلام الضخمة.

وأُغلقت ملاهي ديزني لاند وأوشن بارك بهونج كونج ابتداء من اليوم الأحد. وجرى بالفعل إغلاق ديزني لاند بشنغهاي والتي كان من المتوقع أن تستقبل 100 ألف زائر يوميا أثناء فترة العطلة.

إعداد معاذ عبد العزيز ومحمد فرج للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below