January 31, 2020 / 11:08 PM / in 4 months

روسيا ستجلي مواطنيها من الصين مع زيادة عدد وفيات فيروس كورونا

شنغهاي (رويترز) - واجهت الصين يوم السبت عزلة متنامية بسبب فرض قيود دولية على السفر منها إليها وتعليق الرحلات الجوية واعتزام روسيا بدء إجلاء مواطنيها هذا الأسبوع مع ارتفاع عدد الوفيات من انتشار فيروس كورونا الجديد إلى 259.

امرأة تضع كمامة على وجهها بأحد شوارع شنغهاي يوم الجمعة. تصوير: آلي سونغ - رويترز.

وأدى تفشي الفيروس إلى إجلاء جماعي للأجانب من الصين كما يخاطر بتفاقم التباطؤ في النمو في ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

ونقلت وكالتا أنباء إنترفاكس وتاس الروسيتان عن المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف قوله إن الجيش سيبدأ عمليات إجلاء المواطنين الروس من المناطق الأكثر تضررا بالفيروس يومي الاثنين والثلاثاء.

وكان بيسكوف قد قال في البداية إن عملية الإجلاء ستبدأ يوم السبت ولكنه صحح ذلك فيما بعد. وقالت وكالة الإعلام الروسية إن وزارة الدفاع تعتزم استخدام خمس طائرات لإجلاء الناس من الصين.

وأعلنت روسيا بالفعل عن رصد حالتين مؤكدتين للإصابة بالفيروس وفرضت قيودا على الرحلات المباشرة للصين.

وقالت لجنة الصحة الوطنية في الصين إن البلاد أكدت وجود 2102 حالة إصابة جديدة يوم الجمعة ليصل العدد الإجمالي للمصابين بالفيروس إلى 11791. وأعلن نحو 24 بلدا اكتشاف أكثر من 130 حالة إصابة مؤكدة بالفيروس. وارتفع عدد الوفيات إلى 259 شخصا جميعهم في الصين.

وتشير البيانات الصينية حتى الآن إلى أن المرض أقل فتكا من تفشي متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد (سارس) بين عامي 2002 و2003 إذ أسفر انتشار ذلك المرض وقتها عن وفاة ما يقرب من 800 شخص وإصابة نحو ثمانية آلاف بالعدوي. لكن الأرقام الحالية قد تتغير سريعا.

وفي داخل الصين، لا يزال الحجر الصحي ساريا في إقليم هوبي الصيني، بؤرة انتشار الفيروس، حيث أُغلقت الطرق وتوقفت وسائل النقل العام. وفي مناطق أخرى من البلاد فرضت السلطات المحلية قيودا متنامية على حركة السفر والتنقل وعمل الشركات.

وفي بكين، دوّن متطوعون يرتدون كمامات تفاصيل السكان العائدين من بلداتهم بعد عطلة العام القمري الجديد عند مدخل كل تجمع سكني.

وقالت صحيفة هوبي ديلي الصينية يوم السبت إن حكومة إقليم هوبي مددت عطلة السنة القمرية الجديدة إلى 13 فبراير شباط مع سعيها للحد من انتشار فيروس كورونا الذي ظهر في مدينة ووهان عاصمة الإقليم.

وقالت منظمة الصحة العالمية قبل أيام إن انتشار الفيروس يشكل حالة طوارئ صحية عامة تثير قلقا دوليا لكنها أضافت أنه ليس هناك حاجة إلى فرض قيود على التجارة والسفر.

لكن سنغافورة والولايات المتحدة أعلنتا إجراءات يوم الجمعة تحد من دخول الأجانب الذين زاروا الصين في الآونة الأخيرة.

* عمليات إجلاء

حذت أستراليا حذو سنغافورة والولايات المتحدة وقال رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون إن بلده سيمنع دخول جميع الأجانب القادمين من بر الصين الرئيسي اعتبارا من اليوم السبت.

وقال موريسون للصحفيين في سيدني ”نتعامل بالكثير من الحذر في مثل هذه الحالات كي يتسنى للأستراليين مواصلة حياتهم اليومية بثقة“.

وأعلنت شركتا كوانتاس للطيران وإير نيوزيلندا أن إجراءات فرض حظر على السفر أجبرتهما على تعليق الرحلات المباشرة للصين اعتبارا من التاسع من فبراير شباط. وأعلنت أكبر ثلاث شركات طيران أمريكية أمس الجمعة إلغاء الرحلات إلى بر الصين الرئيسي.

وقال مسؤولون إن قائد القوات الأمريكية في المحيط الهادي فرض حظرا على السفر إلى الصين على كل الأفراد العسكريين والمدنيين الذين يخضعون لإمرته وأمر من هم هناك بالمغادرة على الفور.

وأكد مسؤولون في قطاع الصحة الأمريكي يوم السبت إصابة حالة ثامنة بالفيروس وهو شخص في ولاية ماساتشوستس عاد مؤخرا من إقليم هوبي.

وخصصت الكثير من البلدان رحلات طيران خاصة لإعادة رعاياها من الصين وقررت عزلهم لما يقرب من أسبوعين وهي فترة حضانة المرض.

ودعا وزير الصحة الألماني ينس شبان إلى الهدوء لدى وصول أكثر من 100 ألماني وأفراد أسرهم لفرانكفورت قادمين من الصين دون أن تظهر عليهم أعراض الإصابة بالمرض. وحذر من الهلع أو شعور العداء من العامة تجاه العائدين للبلاد. وهناك في ألمانيا ثماني حالات مؤكدة حتى مساء اليوم السبت.

وقالت الحكومة البريطانية في بيان يوم السبت إن بريطانيا قررت سحب بعض موظفيها من سفارتها وقنصلياتها في الصين.

وجاء في البيان ”في حالة ما تدهور الوضع أكثر من ذلك فإن قدرة السفارة والقنصليات البريطانية على تقديم المساعدة للمواطنين البريطانيين من داخل الصين ربما تكون محدودة“.

* توقف الأعمال

تزايد عدد الحالات في مدينتين تحيطان بووهان بشكل حاد مما أثار مخاوف من ظهور بؤر تفش أخرى على الرغم من قيود التنقل والسفر الصارمة.

وفي واحدة منهما وهي مدينة هوانغقانغ طلبت السلطات من كل منزل اختيار شخص واحد منها يمكنه مغادرة المنزل وفقا لما ذكرته صحيفة محلية في المدينة التي يقطنها نحو 7.5 مليون نسمة. وقال رئيس بلدية المدينة إن عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا الجديد قد يرتفع بشكل ملحوظ خلال اليومين المقبلين.

وأعلنت مدينة تيانجين الواقعة في شمال الصين ويقطنها نحو 15 مليون شخص تعليق الدراسة والعمل حتى إشعار آخر.

وقالت شركة أبل يوم السبت إنها ستغلق كل متاجرها الرسمية ومكاتبها في الصين حتى التاسع من فبراير شباط في أحدث قرار من شركة كبرى إذ سبقتها أيكيا ووالمارت بين أخرى حدت من حركة موظفيها وعملياتها بسبب تفشي المرض.

وقالت المفوضية الأوروبية إنها سترسل 12 طنا من المعدات الوقائية للصين وسوف ”تواصل تقديم الدعم“.

إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below