February 6, 2020 / 8:45 AM / 4 months ago

وفيات فيروس كورونا في الصين تتجاوز 500 وإصابات جديدة على سفينة سياحية

شنغهاي/بكين (رويترز) - قال مسؤولون يوم الخميس إنه تم اكتشاف عشر حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا على متن سفينة سياحية قيد الحجر الصحي في ميناء ياباني، بينما ارتفع عدد الوفيات جراء الفيروس في بر الصين الرئيسي إلى 563 شخصا مع ظهور نحو ثلاثة آلاف حالة إصابة جديدة.

رجل يرتدي كمامة في شنغهاي يوم 24 يناير كانون الثاني 2020. تصوير: آلي سونغ - رويترز.

وسيظل نحو 3700 شخص على متن السفينة دايموند برنسيس التي تديرها شركة كارنيفال السياحية قيد الحجر الصحي لأسبوعين على الأقل. وتأكدت إصابة 20 منهم بالفيروس فيما لا تزال الفحوص مستمرة. وسجلت اليابان 45 حالة إصابة حتى الآن.

وفي هونج كونج وُضعت السفينة السياحية وورلد دريم، وعلى متنها 3600 من الركاب وأفراد الطاقم، قيد الحجر الصحي لحين استكمال الفحوص بعدما تبين إصابة ثلاثة على متنها بالفيروس.

وقالت السلطات إن 33 من أفراد طاقم السفينة أصيبوا بأعراض عدوى بالجهاز التنفسي ونُقل ثلاثة منهم إلى مستشفى للحجر والعلاج بعد إصابتهم بالحمى.

لكن إدارة الصحة في هونج كونج ذكرت في بيان في وقت متأخر يوم الأربعاء إن جميعهم باستثناء واحد غير مصابين بالفيروس فيما لم تظهر بعد نتيجة الاختبار المتبقي.

وأعلنت السلطات الصحية في تايوان منع جميع سفن الرحلات السياحية الدولية من الرسو في الجزيرة اعتبارا من يوم الخميس.

وفي سنغافورة أصيب ما لا يقل عن ثلاثة أشخاص بالفيروس بعد حضور اجتماع خاص بإحدى الشركات في منتصف يناير كانون الثاني في فندق جراند حياة حضره 94 من العاملين في الخارج ومنهم واحد من ووهان.

ولم تفصح السلطات عن اسم الشركة لكن منظمة الصحة العالمية قالت إنها تحقق في الأمر.

وتعطي هذه الواقعة المزيد من الأدلة على انتقال الفيروس بين البشر خارج الصين وهو ما قالت منظمة الصحة العالمية إنه مقلق بشدة وقد يشير إلى تفش أوسع نطاقا بكثير.

وقفز عدد الوفيات جراء الإصابة بالفيروس في الصين بواقع 73 يوم الخميس إلى 563 فيما يكثف الخبراء جهود ابتكار لقاح للمرض الذي تسبب في توقف مظاهر الحياة في مدن صينية وإغلاق مصانع مما قد يلحق ضررا بثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وسجل إقليم هوبي، بؤرة تفشي الفيروس، 70 حالة وفاة جديدة يوم الأربعاء و2987 حالة إصابة جديدة وهو ما يتجاوز 80 بالمئة من العدد الرسمي الذي أعلنته السلطات الصينية. وكانت بقية حالات الوفاة في مدينة تيانجين في إقليم هيلونغجيانغ في شمال شرق البلاد وإقليم قويتشو في الجنوب الغربي.

وجرى إجلاء مئات الأجانب من ووهان ووضعهم في مراكز حجر صحي في أنحاء العالم.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن مئات الخبراء سيجتمعون في جنيف في 11 و12 من فبراير شباط الجاري لمحاولة إيجاد سبيل لمكافحة تفشي الفيروس عبر تسريع أبحاث ابتكار عقاقير ولقاحات، مضيفة أن فريقا متعدد الجنسيات تقوده المنظمة سيتجه إلى الصين ”قريبا جدا“.

وأعلنت لجنة الصحة الوطنية في الصين اكتشاف 3694 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا في أنحاء البلاد حتى الخامس من فبراير شباط مما يرفع العدد الكلي للإصابات إلى 28018 شخصا.

وقالت خمسة مصادر مطلعة إن الصين تدرس إرجاء الدورة السنوية للمجلس الوطني لنواب الشعب (البرلمان) بسبب فيروس كورونا الذي أدى لفرض قيود صارمة على السفر وغيره من أشكال النشاط في إطار جهود الحد من انتشاره.

وتبدأ الدورة السنوية للمجلس في الخامس من مارس آذار كل عام وتستمر ما لا يقل عن عشرة أيام لإقرار التشريعات وإعلان الأهداف الاقتصادية الرئيسية للعام.

وسيكون هذا أول إرجاء للاجتماع السنوي للمجلس التشريعي منذ أن طبقت الصين جدوله الراهن في 1995.

ولم يرد المكتب الإعلامي التابع لمجلس الدولة في الصين أو المركز الإعلامي للمجلس الوطني لنواب الشعب على طلبات للتعقيب أرسلت بالفاكس.

إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below