February 9, 2020 / 5:48 AM / 4 months ago

الناخبون في أذربيجان أدلوا بأصواتهم في انتخابات برلمانية مبكرة

باكو (رويترز) - أدلى الناخبون في أذربيجان بأصواتهم يوم الأحد في انتخابات برلمانية مبكرة توصف بأنها الخطوة التالية للرئيس إلهام علييف لتعزيز سلطته والإسراع بإصلاحات اقتصادية من خلال الاستعاضة عن الحرس القديم المرتبط بوالده الراحل بمشرعين أكثر شبابا.

رئيس أذربيجان إلهام علييف يتحدث في قاعة الشعب الكبرى ببكين في صورة من أرشيف رويترز.

ودعا علييف الذي يتولى السلطة منذ 17 عاما إلى هذه الانتخابات في ديسمبر كانون الأول قبل تسعة أشهر من موعدها الرسمي. وقال مسؤولون من حزبه الحاكم ”أذربيجان الجديدة“ إن هذه الخطوة تهدف إلى ”دعم سياسة الرئيس بشأن الإصلاحات والتغييرات في الأشخاص“.

وكان علييف قد أقال في أكتوبر تشرين الأول رامز مهدييف كبير موظفي الرئاسة ذا النفوذ وأجرى تغييرات أخرى بارزة تضمنت تعيين الاقتصادي علي أسادوف (62 عاما) رئيسا للوزراء.

وانتقد الرئيس الوتيرة التي تسير بها الإصلاحات الاقتصادية وقال إنه يريد استبعاد مسؤولي الحكومة الذين وصلوا لسن التقاعد في خطوة اعتبرت أنها تهدف إلى إزاحة الحرس القديم من عهد والده حيدر علييف.وقال توماس دي وال خبير شؤون القوقاز في معهد كارنجي للسلام الدولي ”أود أن أطلق على هذا أنه مشروع تحديث استبدادي.

”يجري استبعاد البيروقراطيين القدامى من الطراز السوفيتي ويجري إسناد المناصب العليا لشخصيات شابة وأكثر مهنية“.

وعلى الرغم من مواردها في مجال الطاقة تعاني أذربيجان من البطالة كما أن كثيرين من سكانها البالغ عددهم عشرة ملايين نسمة لا يشعرون بفائدة تذكر من النفط والغاز الذي تنتجه البلاد.

وقال بعض الناخبين إنهم يشعرون بأن هناك تحسنا.

وقالت علياء جعفروف وهي مدرسة بعد أن أدلت بصوتها في مركز اقتراع بوسط باكو ”بعد التغييرات في الأشخاص والإصلاحات التي أطلقها الرئيس عندي أمل في المستقبل وأعتقد أن البلاد تسير على طريق تحسن الوضع“.

ويقول محللون إن نوابا مخضرمين سيواجهون مرشحين شبانا تلقوا تعليمهم في الغرب من نفس الحزب الحاكم في محاولة لإصلاح البرلمان بتكنوقراط لديهم قدرات أكبر.

ولكن أي تغيير سيواجه مقاومة من الحرس القديم السياسي والطبقة الثرية.

وسيختار الناخبون مرشحين لشغل 125 مقعدا في البرلمان المؤلف من مجلسين والذي يُنتخب كل خمس سنوات من خلال التصويت على مرشحين بالنظام الفردي في الدوائر الانتخابية.

واتهمت المعارضة حزب أذربيجان الجديدة الحاكم بتسخير موارد الدولة للحملة الانتخابية.ويتولى علييف السلطة منذ انتخابه في أكتوبر تشرين الأول عام 2003 قبل شهرين من وفاة والده الذي حكم البلاد لعشر سنوات. وفاز إلهام علييف في الانتخابات التي جرت في 2008 و2013 و2018. وبعد استفتاءين منفصلين تم إلغاء الحد الأقصى لفترات تولي الرئاسة والذي كان فترتين فقط وزيادة فترة الرئاسة من خمس سنوات إلى سبع سنوات.

كما عين علييف زوجته مهربان نائبا أول للرئيس عام 2017.

وتعمل الدول الغربية على كسب ود أذربيجان بسبب دورها كبديل لروسيا في توريد الغاز والنفط لأوروبا، ولكن هيئات أوروبية وجماعات حقوقية مختلفة تتهم علييف بقمع المعارضة وسجن المعارضين. وتنفي باكو هذه الاتهامات.

وأغلقت صناديق الاقتراع في السابعة مساء (1500 بتوقيت جرينتش) ومن المتوقع إعلان النتائج الأولية في وقت لاحق.

إعداد حسن عمار للنشرة العربية - تحرير محمد عبد اللاه

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below