February 15, 2020 / 9:17 AM / 6 months ago

أمريكا تقول للصين "الغرب يفوز" وفرنسا تلتزم الحذر

ميونيخ (رويترز) - دافع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يوم السبت عن دور بلاده على الصعيد العالمي رغم الشكوك بشأن ذلك في أوروبا، متعهدا بأن مُثل وقيم الغرب ستسود متغلبة على ما وصفه برغبات روسيا والصين لإقامة ”امبراطورية“.

وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو خلال مؤتمر ميونيخ للأمن بألمانيا يوم السبت. تصوير: أندرياس جبيرت - رويترز.

وسعى بومبيو لطمأنة الدول الأوروبية التي أثار قلقها نهج الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي يتلخص في شعار ”أمريكا أولا“ وازدواجية مواقفه بشأن حلف شمال الأطلسي العسكري وفرضه رسوما جمركية على سلع أوروبية. وقال بومبيو إن ليس هناك أزمة في العلاقات في الغرب.

وأضاف بومبيو في كلمة ألقاها بمؤتمر ميونيخ للأمن ”يسعدني أن أبلغكم أن وفاة التحالف عبر الأطلسي مبالغ فيها إلى حد كبير. الغرب يفوز، ونحن نفوز سويّا“ مؤيدا وجهة نظره بذكر العديد من الخطوات الأمريكية لحماية الديمقراطيات الليبرالية حول العالم.

ورفض وزير الخارجية الصيني وانغ يي يوم السبت انتقاد الولايات المتحدة لبلاده وقال وانغ أثناء المؤتمر في ألمانيا أن ما قاله بومبيو ”أكاذيب لا تستند إلى حقائق“.

وكان بومبيو يرد بذلك إلى حد ما على تصريحات الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير يوم الجمعة التي اتهم فيها الولايات المتحدة والصين وروسيا بتحويل العالم لمكان أشد خطرا.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أمام المؤتمر الذي يضم زعماء عالميين ونوابا ودبلوماسيين إنه لم يتفاجأ بتصريحات شتاينماير بل وأبدى إعجابه بما قال.

وأضاف ”لا يمكننا أن نكون ’الشريك الأصغر‘ للولايات المتحدة“ مشيرا إلى أنه يؤيد حلف شمال الأطلسي لكن أوروبا تحتاج إلى امتلاك القدرة على مواجهة التحديات في محيطها والتصرف باستقلالية عن واشنطن في بعض الأوقات.

ودافع بومبيو عن استراتيجية بلاده وقال إن أوروبا واليابان وحلفاء آخرين للولايات المتحدة مواقفهم موحدة حيال الصين وإيران وروسيا على الرغم مما وصفه ”باختلافات تكتيكية“.

وأشار بومبيو إلى أن روسيا والصين ما زالتا ”ترغبان في إقامة امبراطوريات“ وتزعزعان النظام العالمي المؤسس على قواعد.

وقال وانغ ردا على ذلك ”كل تلك الاتهامات الموجهة للصين هي أكاذيب لا تستند إلى حقائق“.

لكنه أضاف أن بلاده مستعدة للجلوس مع واشنطن لإجراء ”حوار جاد“ والسعي لعلاقة أقل صدامية.

* سياسة التحدي

قال ماكرون إن سياسة التحدي التي انتهجتها أوروبا في التعامل مع موسكو على مدى السنوات القليلة الماضية باءت بالفشل. وأضاف أن الخيار الوحيد يتمثل في حوار أوثق لحل الخلافات بالنظر إلى أن أحدا لا يرغب في المواجهة المباشرة مع موسكو.

وقال ماكرون خلال مؤتمر ميونيخ للأمن المنعقد في ألمانيا ”أسمع لهجة التحدي من جميع شركائنا. لست مخبولا لكنني أعرف أن التحدي مع الضعف ليس سياسة بل نظام غير فعال تماما“.

وتابع ”ثمة خيار ثان وهو المطالبة بالحوار واستئنافه لأننا لا نتحدث كثيرا هذه الأيام فيما تتزايد الصراعات ولا نتمكن من حلها“.

وتحدث وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر خلال المؤتمر، بعد بومبيو مباشرة وقبل وانغ، متهما بكين بتبني ”استراتيجية شائنة“ من خلال شركة هواوي للاتصالات.

وقال ”من الضروري أن نستفيق كمجتمع دولي على التحديات التي يشكلها التلاعب الصيني بالنظام العالمي القائم منذ فترة طويلة المؤسس على قواعد“.

إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below