March 1, 2020 / 7:41 AM / 3 months ago

الرئيس الأفغاني يرفض بند الإفراج عن سجناء من طالبان في الاتفاق الأمريكي

كابول (رويترز) - رفض الرئيس الأفغاني أشرف غني يوم الأحد طلبا من حركة طالبان بالإفراج عن خمسة آلاف سجين من الحركة كشرط لإجراء محادثات مع الحكومة الأفغانية وشخصيات مدنية كما جاء في اتفاق وقعته الولايات المتحدة مع الحركة.

وقال غني للصحفيين في كابول، بعد يوم من توقيع الاتفاق في قطر لبدء تسوية سياسية بهدف إنهاء أطول حرب تشارك فيها الولايات المتحدة، ”لم تقطع حكومة أفغانستان أي تعهد بالإفراج عن خمسة آلاف سجين من طالبان“.

ومن جانبه قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو لمحطة (سي.بي.إس) التلفزيونية إن الجانبين قاما في السابق بعمليات إفراج عن السجناء وعبر عن الأمل في بدء المفاوضات بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان في الأيام القليلة القادمة.

وتابع بومبيو قائلا ”سيكون (الطريق) وعرا وحافلا بالعثرات... لا يوجد أحد تساوره أوهام بأن المحادثات لن تكون صعبة“.

ويقول دبلوماسيون غربيون إن المفاوضين الأمريكيين يواجهون صعوبات في دفع الحكومة الأفغانية وطالبان لطاولة المفاوضات.

وينص الاتفاق الذي وقعته الولايات المتحدة وحركة طالبان على التزام الجانبين بالعمل بسرعة للإفراج عن السجناء من المقاتلين كإجراء لبناء الثقة بالتنسيق والموافقة من جميع الأطراف المعنية.

ونص الاتفاق كذلك على أنه سيتم إطلاق سراح ما يصل إلى 5000 من سجناء طالبان مقابل ما يصل إلى 1000 أسير من الحكومة الأفغانية بحلول 10 مارس آذار.

وقال غني عن مسألة تبادل السجناء ”ليس من صلاحيات الولايات المتحدة أن تتخذ قرارا، إنها مجرد وسيط“.

وأضاف لشبكة (سي.إن.إن) الإخبارية يوم الأحد أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لم يطلب الإفراج عن السجناء وأن موضوع الإفراج عن سجناء يجب مناقشته في إطار اتفاق سلام شامل.

وقال ”التوافق السياسي... اللازم لمثل هذه الخطوة الكبيرة غير متوفر حاليا“.

وأوضح غني أنه يتعين أولا مناقشة قضايا رئيسية مثل علاقات طالبان مع باكستان ودول أخرى وفرت ملاذا لها، وصلاتها بما سماه جماعات إرهابية وعصابات مخدرات، ومكان قوات الأمن الأفغانية وإدارتها المدنية.

وقال ”الشعب الأفغاني يحتاج إلى أن يثق في أننا انتقلنا من الحرب إلى السلام وليس أن الاتفاق سيكون إما حصان طروادة أو بداية لمرحلة صراع أسوأ بكثير“.

وأضاف أن هناك حاجة لآليات يمكن التحقق منها من أجل ضمان الوفاء بالالتزامات التي تم التعهد بها بالفعل.

ووقع المبعوث الأمريكي الخاص زلماي خليل زاد والزعيم السياسي لطالبان الملا عبد الغني بارادار الاتفاق يوم السبت في العاصمة القطرية الدوحة بحضور وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو.

وأعلنت حركة طالبان أن بارادار التقى وزراء خارجية تركيا وأوزبكستان والنرويج في الدوحة إضافة لدبلوماسيين من روسيا وإندونيسيا ودول جوار في خطوة تشير إلى عزم الحركة الحصول على شرعية دولية.

وقال المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد ”الوفود التي التقت الملا بارادار عبرت عن التزامها بإعادة إعمار أفغانستان وتنميتها... الاتفاق بين الولايات المتحدة وطالبان تاريخي“.

وورفض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانتقادات التي وجهت للاتفاق وقال إنه سيقابل زعماء من الحركة في المستقبل القريب.

وقال مساعدون لغني إن قرار لقاء قادة من طالبان قد يشكل تحديا للحكومة في وقت أصبح فيه انسحاب القوات الأمريكية وشيكا.

بلا أساس قانوني

قالت إيران يوم الأحد إن الاتفاق الذي أبرم بين الولايات المتحدة وحركة طالبان ليس له أساس قانوني ووصفته بأنه ستار لتقنين وجود القوات الأمريكية في أفغانستان.

وقالت وزارة الخارجية الإيرانية في بيان نقلته وسائل الإعلام الرسمية ”ليس للولايات المتحدة سند قانوني لتوقيع اتفاق سلام أو تحديد مستقبل أفغانستان“.

وبموجب الاتفاق تلتزم واشنطن بخفض عدد قواتها في أفغانستان إلى 8600 من نحو 13 ألفا حاليا خلال 135 يوما من توقيع الاتفاق.

كما أنها تلتزم بالعمل مع حلفائها لخفض عدد قوات التحالف في أفغانستان بشكل متناسب مع ذلك خلال ذات الفترة، شريطة أن تحترم طالبان ما قطعته على نفسها من ضمانات أمنية ووقف لإطلاق النار.

الرئيس الأفغاني أشرف غني يتحدث خلال مؤتمر صحفي في كابول يوم الاحد. تصوير: عمر صبحاني - رويترز.

وأضاف بيان مشترك أن انسحابا كاملا للقوات الأمريكية وقوات التحالف سيتم خلال 14 شهرا من توقيع الاتفاق.

ويعتمد الانسحاب على ضمانات أمنية من طالبان التي حكمت أفغانستان من 1996 إلى 2001 وفرضت الكثير من القيود على النساء والأنشطة التي اعتبرتها مخالفة لأحكام لشريعة.

وبعد الإطاحة بها من السلطة عام 2001 في غزو قادته الولايات المتحدة في أعقاب هجمات 11 سبتمبر أيلول على الولايات المتحدة، التي دبرها مقاتلون تابعون لتنظيم القاعدة الذي آوته طالبان، قادت الحركة تمردا عنيفا.

إعداد محمد محمدين وأحمد حسن للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below