March 9, 2020 / 12:38 AM / 3 months ago

كوريا الشمالية تطلق عدة مقذوفات صوب البحر والصين وأمريكا تحثان على الحوار

سول (رويترز) - قال الجيش في كوريا الجنوبية إن كوريا الشمالية أطلقت عدة مقذوفات قصيرة المدى صوب البحر يوم الاثنين في إطار تدريبات بعد أسبوع من استئنافها اختبارات الصواريخ إثر ثلاثة أشهر من التوقف.

وقالت هيئة الأركان الكورية الجنوبية المشتركة في بيان إن المقذوفات، والتي منها ما أطلق من راجمات صواريخ متعددة الفوهات، قطعت مسافة 200 كيلومتر ووصلت إلى ارتفاع بلغ 50 كيلومترا.

وأضافت هيئة الأركان أن القذائف أطلقت من بلدة سوندوك الساحلية شرق البلاد التي تضم مطارا عسكريا. وأطلقت كوريا الشمالية صواريخ من تلك المنطقة العام الماضي.

وأشارت إلى أن إطلاق هذه القذائف جزء فيما يبدو من تدريبات مستمرة على إطلاق الصواريخ تجري منذ أواخر الشهر الماضي ويشرف عليها زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون.

وتصاعدت الآمال في إجراء حوار عندما التقى كيم بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب في قمة تاريخية في سنغافورة في يونيو حزيران 2018. لكن لم يتحقق تقدم كبير على الرغم من عقد اجتماعين آخرين بين الزعيمين.

وقالت متحدثة‭ ‬باسم وزارة الخارجية الأمريكية ”ما زلنا ندعو كوريا الشمالية إلى تجنب الاستفزازات والالتزام بواجباتها بموجب قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة والعودة إلى مفاوضات مستدامة وموضوعية للقيام بدورها لتحقيق نزع السلاح النووي الكامل“.

وقال مسؤول أمريكي طلب عدم ذكر اسمه إن كوريا الشمالية أطلقت ثلاثة مقذوفات على الأقل صوب البحر الشرقي وإن تحليلا تفصيليا يجرى على الإطلاق.

ودعت وزارة الخارجية الصينية كل الأطراف للجوء للحوار وإظهار المرونة وقالت إن الموقف ”معقد وحساس“.

وقال قنغ شوانغ المتحدث باسم الخارجية الصينية ”نحث كل الأطراف على القيام بجهود إيجابية لتهدئة الموقف من أجل مواصلة المحادثات.. وتحقيق نزع السلاح النووي والسلام الدائم في المنطقة وفي شبة الجزيرة الكورية“.

وعبرت هيئة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية عن ”أسفها البالغ“ بشأن هذا الإطلاق وقالت إنها تراقب إجراء أي اختبارات إضافية.

وقال وزير الدفاع الياباني تارو كونو إن المقذوفات هي صواريخ باليستية فيما يبدو ولم تسقط في المنطقة الاقتصادية الخالصة لكنه أشار إلى أن الحكومة ما زالت تفحص المعلومات التفصيلية عن الإطلاق.

وأثارت بريطانيا وألمانيا وفرنسا واستونيا وبلجيكا أحدث عمليات إطلاق صواريخ كورية شمالية في مجلس الأمن الدولي يوم الخميس ووصفتها بأنها عمل استفزازي يمثل خرقا لقرارات الأمم المتحدة.

وانتقدت وزارة الخارجية في كوريا الشمالية الموقف الأوروبي ووصفته بأنه ”سلوك متهور حرضت عليه الولايات المتحدة“.

ونشرت وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية بيانا لشقيقة الزعيم الكوري الشمالي قالت فيه إن التدريبات التي جرت في الآونة الأخيرة لا تهدف إلى تهديد أحد.

إعداد رحاب علاء للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below