April 4, 2020 / 10:37 AM / 4 months ago

بريطانيا لن تخفف على الأرجح إجراءات العزل العام مع ارتفاع وفيات كورونا

لندن (رويترز) - قال مستشار حكومي بارز يوم السبت إن بريطانيا لن تخفف على الأرجح إجراءات العزل العام الصارمة قبل نهاية مايو أيار، فور أن يتباطأ انتشار فيروس كورونا في حين ارتفع عدد الوفيات في البلاد جراء الإصابة بالفيروس إلى 4313 شخصا.

رجل يضع كمامة للوقاية من خطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد في لندن يوم الجمعة. تصوير: هانا مكاي - رويترز.

وفرضت الحكومة البريطانية إجراءات حظر واسعة النطاق وأغلقت الحانات والمطاعم وجميع المتاجر تقريبا كما حظرت التجمعات وأمرت الناس بالبقاء في منازلهم إلا في حالات الضرورة القصوى.

وتهدف هذه الإجراءات إلى الحد من انتشار مرض كوفيد-19 الناجم عن الإصابة بفيروس كورونا في بريطانيا التي ارتفع فيها عدد حالات الإصابة المؤكدة إلى 42 ألف حالة تقريبا. لكن بعض الخبراء بدأوا يتساءلون عما إذا كان إغلاق الاقتصاد سيؤثر على المزيد من الأشخاص على المدى الطويل.

وقال نيل فيرجسون أستاذ علم الأحياء الرياضي في إمبريال كوليدج لندن لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) ”نريد الانتقال إلى وضع يمكننا فيه بحلول نهاية مايو على الأقل أن نتمكن من استبدال إجراءات العزل العام الكلي الحالية بإجراءات أخرى أخف حدة وتعتمد بشكل أكبر على التكنولوجيا وإجراء الفحوص“.

وقالت وزارة الصحة إن عدد الوفيات في بريطانيا بسبب فيروس كورونا ارتفع بواقع 20 في المئة إلى 4313 بحلول بعد ظهر الجمعة مع تسجيل 708 وفيات جديدة وذلك مقابل زيادة 23 في المئة يوم الخميس.

وقال فيرجسون إن ذروة الحالات الجديدة قد تأتي خلال فترة تتراوح من أسبوع إلى عشرة أيام لكنه أوضح أن التقيد باللوائح الصارمة سيحدد وتيرة تراجع معدل العدوى بعد ذلك.

وأضاف ”الأمر متوازن بشكل جيد في الوقت الراهن“ مضيفا أن بريطانيا قد تشهد مستويات مرتفعة من الإصابات على مدى ”أسابيع وأسابيع“ إذا بدأ الناس في الاختلاط مجددا.

واتخذت بريطانيا في بادئ الأمر نهجا متحفظا تجاه الوباء لكن رئيس الوزراء بوريس جونسون اتخذ مسارا مختلفا وفرض إجراءات صارمة للتباعد الاجتماعي بعد أن أظهرت تقديرات فيرجسون أن ربع مليون شخص في بريطانيا قد يلقون حتفهم.

وقال جراهام ميدلي، وهو مستشار حكومي كبير آخر في مجال علم الأوبئة، لصحيفة التايمز يوم السبت إنه يخشى من أن تضر الاستراتيجية، التي اختارتها بريطانيا للتعامل مع الوباء، بالحالة الاقتصادية والنفسية لكثير من السكان.

وتقدم نحو مليون شخص في بريطانيا بطلبات للحصول على إعانات اجتماعية خلال أسبوعين فقط وفقا لبيانات رسمية توضح أن الاقتصاد قد يشهد حالة من الركود أسوأ مما شهدته البلاد في الثلاثينات.

كان وزير الصحة مات هانكوك قد حدد هدفا بإجراء 100 ألف فحص يوميا بحلول نهاية هذا الشهر أي بزيادة عشرة أمثال وهو ما شكك فيه خبراء نتيجة نقص المعدات.

وعلى نحو منفصل قالت الحكومة إنها ستفرج عن السجناء الذين تعتبرهم أقل خطورة ولم يتبق على إطلاق سراحهم سوى أسابيع.

إعداد حسن عمار للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below